Skip to main content
فهرست مقالات

المراکز الحضاریة فی العراق و دورها التقریبی بین المذاهب الإسلامیه

نویسنده:

ISC (10 صفحه - از 11 تا 20)

کلید واژه های ماشینی : العراق، بغداد، کانت، المذاهب، أرض العراق ومدینة بغداد، المتوفی عام، سنة، أعرق مراکز الثقافة والعلوم، مراکز الثقافة والعلوم الاجتماعیة والإسلامیة، البصرة والکوفة

خلاصه ماشینی:

"وشیدت مدینة الألف لیلة ولیلة بأمر ثانی الخلفاء العباسیین أبی جعفر المنصور الدوانیقی وتخطیطه فی أواسط القرن الثانی وظلت بغداد طیلة الحکم العباسی ـ الذی استغرق خمسة قرون ـ قبلة العلماء، ومثوی الخلفاء، ومثابة الدعوة الإمامیة القرشیة، ومرکز تقاطرهم وتوافدهم علیها فی جمیع العلوم والفنون، شرعیة کانت أم غیر شرعیة، حتی سقوطها علی أیدی التتار: جیش هولاکو سنة (656 هـ). علماء الشیعة والسنة فی بغداد: اشتهرت بغداد باحتضانها لعلماء کبار من أهل السنة مثل: الإمام أبی حنیفة، والإمام الشافعی ـ المتوفی عام (204 هـ) ـ قبل هجرته إلی مصر، والإمام أحمد بن حنبل المتوفی عام (241 هـ)، والطبری المتوفی عام (310 هـ)، وداود الظاهری المتوفی عام (270 هـ)، وأبی بکر بن مجاهد المتوفی عام (346 هـ)، وعلی بن الحسین بن علی المسعودی المؤرخ المتوفی عام (346 هـ)، وابن الندیم صاحب الفهرست، والغزالی المتوفی عام (505 هـ). والکتاب الوحید من هذه الکتب الأربعة هو: من لا یحضره الفقیه للشیخ محمد بن علی بن الحسین بن موسی بن بأبویه المعروف بالشیخ الصدوق (م 381 هـ)، حیث ألفه الشیخ فی الری أو فی بلخ أوان إقامته هناک کما یبدو من مقدمة کتابه هذا والإجازة التی کتبها للسید الدین نعمة الذی طلب منه تألیف کتاب بهذا الاسم اقتداء بمحمد بن زکریا الرازی المتطبب فی کتابه من لا یحضره الطبیب، والإجازة موجودة فی آخر بعض نسخ الکتاب القدیمة. ویوجد قرب بغداد مرقد الإمام موسی الکاظم والإمام محمد الجواد علیهما السلام، وکذلک فیها وفی ضواحیها مراقد کثیر من علماء الشیعة إلی جانب مرقدی اثنین من أئمة المذاهب الأربعة المعروفة عند السنة، هما: الإمام أبو حنیفة، والإمام أحمد بن حنبل."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.