Skip to main content
فهرست مقالات

الإجماع: حقیقته و حجیته عند المذاهب الإسلامیة

نویسنده:

ISC (26 صفحه - از 81 تا 106)

کلید واژه های ماشینی : الإجماع، إجماع، إجماع الأمة علی الإطلاق علی، الأمة، حجیة الإجماع، علی حجیة الإجماع، الاستدلال، رأی المعصوم علیه‌السلام، الاستدلال علی حجیة الإجماع، رأی

خلاصه ماشینی:

"ج ـ الاستدلال بالعقل: وقد صور بصورتین: الصورة الأولی: وقد صورها لنا الغزالی فی المنخول فقال : (فإن قیل: فما المختار عندکم فی إثبات حجیة الإجماع ؟ قلنا: لا مطمع فی مسلک عقلی إذ لیس فیه ما یدل علیه، ولم یشهد له من جهة السمع خبر متواتر ولا نص کتاب، وإثبات الإجماع بالإجماع تهافت، والقیاس المظنون لا مجال له فی القطعیات، وهذه مدارک الإحکام، ولم یبق وراءه إلا مسالک العرف، فلعلنا نتلقاه منه ثم عرضه بالصورة التالیة، وهی: أن تجتمع الأمة علی القطع فی مسألة مظنونة، فإذا قطعوا قولهم وقد کثر عددهم بحیث لا یتصور منهم فی طرد العادة التواطؤ علی الکذب فهذا یورث العلم إذ یستحیل فی العادة ذهولهم وهم الجمع الکثیر عن مسلک الحق مع کثرة بحثهم ________________________ 33 ـ المنخول للغزالی 2: 306. أما الإجماع فهو لیس بدلیل مستقل علی حد الکتاب والسنة، وإنما ترجع إلیه وتجعله دلیلا من حیث کشفه عن رأی المعصوم إذا اتفقوا علی حکم مع ثقتنا بعلمهم ودینهم نستکشف من هذا الاتفاق وجود دلیل اطلعوا علیه وخفی علینا، فیکون الدلیل هو: قول المعصوم، لا الإجماع، ویکون المتحصل أن السنة کما تثبت بخبر الثقة تثبت کذلک: بالإجماع. والی هذا أشار الشیخ الطوسی فی العدة، حیث قال: (فإذا لم یتعین لنا قول الإمام ولا ینقل عنه نقلا یوجب العلم ویکون قوله فی جملة أقوال الأمة غیر متمیز منها فإنه یحتاج أن ینظر فی أحوال المختلفین، فکل من خالف ممن یعرف نسبه ویعلم منشؤه وعرف أنه لیس بالإمام الذی دل الدلیل علی عصمته وکونه حجة وجب إطراح قوله، وأن لا یعتد به، ویعتبر أقوال الذین لا یعرف نسبهم؛ لجواز أن یکون کل واحد منهم الإمام الذی هو الحجة) (72)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.