Skip to main content
فهرست مقالات

السنة من وجهة نظر المذاهب الاسلامیه

نویسنده:

ISC (16 صفحه - از 46 تا 61)

کلید واژه های ماشینی : سنة، حجیة السنة، کانت، الأصولی، القرآن، حجیة خبر الواحد، الأدلة علی حجیة السنة، المصدر السابق، المدرسة، علی حجیة أخبار الآحاد

خلاصه ماشینی:

"الاصطلاحی، وهو الذی تسالم، علیه المسلمون ـ فی الجملة ـ من کونها قول النبی (ص)، وفعله، وتقریره، واستدلوا علی حجیتها، وناقشوا المنکرین لها، ثم قسموها تارة إلی السنة القولیة، والفعلیة، والتقریریة، وتارة أخری إلی السنة المتصلة السند، وهی الأخبار المتواترة، وأخبار الآحاد، والسنة غیر المتصلة السند، وهی المراسیل، ثم عرفوا کل قسم من هذه الأقسام، وحکمه، وشرطه، فالسنة المتواترة هی: ما رواها عن الرسول، وآله جمع یمتنع عادة تواطؤهم علی الکذب فی العصور الثلاثة الأولی: عصر الصحابة، أو التابعین، وتابعی التابعین (18) لأن النقل بعد ذلک صار بطریق التدوین، وحکم التواتر أنه یفید العلم، والیقین، وأن جاحده کافر،(19) وأن الاحتجاج به بقوة الاحتجاج بالقرآن،(20) وذکروا للتواتر شروطا عدیدة اتفقوا علی ثلاثة منها هی: 1 ـ أن تکون الروایة مستندة إلی الحس، لا إلی العقل. 2 ـ قول النبی (ص) نظر الله عبدا سمع مقالتی، فحفظها، ووعاها، وأداه ومعلوم أن الاحتجاج بهذا الحدیث متوقف علی تواتره، لأنه إن کان من خبر الواحد لا یصح الاستدلال به علی حجیة أخبار الآحاد، بل قد یقال أنه لا یصلح للاحتجاج حتی علی فرض کونه متواترا، فقد تکون الحجیة للخبر الذی یرویه عدة سامعین علی نحو التواتر، ویؤدونه للآخرین، وغایة ما فی هذا الحدیث الحث علی أن یسمع المؤمن الاخبار، ویحفظها، وینقلها للاجیال، وهو لا یلازم الحجیة التی قد تکون خاصة بحالة ما إذا نقل عدة رواة خبرا ما بحیث یؤمن تواطؤهم علی الکذب."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.