Skip to main content
فهرست مقالات

مقدمة فکریة لحرکة الشروطة

نویسنده:

مترجم:

ISC (32 صفحه - از 139 تا 170)

خلاصه ماشینی:

"علی سبیل المثال وزیر خارجیته میرزا أبو الحسن خان الشیرازی، الذی شغل قبل ذلک منصب سفیر إیران فی بریطانیا، کان یتقاضی راتبا شهریا بمبلغ ألف روبیة من شرکة الهند الشرقیة، منذ سنة 1810 حتی وفاته سنة 1846، ومن الطریف أنه تقدم سنة 1843 بطلب إعطاء نصف هذا المبلغ لولده بعد وفاته!5 هذا الطلب رفضه اللورد بالمرستون وزیر خارجیة بریطانیا آنئذ. فی قضیة الحرب الإیرانیة الروسیة مر بنا أن فتح علی شاه لم تکن له قدرة علی الحرب وروسیا کانت قد عرفت کل نقاط ضعفه کانت التقاریر تتوالی عن اعتداءات الجیش الروسی علی مدن إیران ، وفی الوقت ذاته یقدم بخشکوف ، ممثلا عن نیقو لا قیصر الروس ، عرشا من البلور هدیة إلیه والمیرزا أبو الحسن خان وزیر الخارجیة الذی یتقاضی ألف روبیة من البریطانیین بواسطة شرکة الهند الشرقیة لا یرتضی الحرب مع روسیا أی أن کل الظروف کان مهیئة لتقدیم مدن القفقاس إلی ورثة بطرس الکبیر إزاء عرش نیقولا البلوری وکان الشاه الرجعی راضیا بذلک وکذلک میرزا أبو الحسن التقدمی المنفتح علی الغرب. أضف إلی ذلک إن المقاومة الصلبة التی أبداها المجاهدون خلال أحد عشر عاما بمساندة العلماء أوشکت أن تثمر لولا خیانة العملاء فلو تعمقنا فی تاریخ تلک الفترة لألفینا أن روسیا قد استنزفت قواها جراء حربها الطویلة مع إیران ، وأحیطت بمشاکل ومصائب فی أوربا ، وکانت تبحث عن مبرر لمصالحة إیران والخروج من الأراضی المحتلة ولکن تدخل السفیر البریطانی وخیانة العملاء أدت إلی تسلیم الأراضی المحتلة إلی القوی المهاجمة ، ضمن معاهدة خیانیة ومن الطریف أن الذی مثل إیران فی عقد هذه المعاهدة نفس میرزا أبو الحسن خان وزیر الخارجیة، سفیر إیران السابق لدی بریطانیا والماسونی ذو راتب الألف روبیة ، وغیر الراضی عن محاربة الروس!!"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.