Skip to main content
فهرست مقالات

الاستعمار و أسالیبه فی الغزو الثقافی للعالم الاسلامی

نویسنده:

ISC (11 صفحه - از 186 تا 196)

کلید واژه های ماشینی : الاستعمار، الغزو الثقافی للعالم الاسلامی، عملیة الغزو الفکری للعالم الإسلامی، الغزو الفکری للعالم الإسلامی علی، المسیحیة، للعالم الإسلامی، الحضاریة المتمیزة للعالم الإسلامی، الغزو الثقافی والاستعمار الفکری، العریقة القائمة علی الفکر الإسلامی، الفکر الإسلامی

خلاصه ماشینی:

"أما المستشرق شاتلی فقد کان یصرخ: «إذا أردتم غزو الإسلام وتحطیم شوکته والقضاء علی عقیدته التی أتت علی کل العقائد السابقة واللاحقة، والتی کانت السبب الأول والرئیس لاعتزاز المسلمین وشموخهم وسیادتهم وغزوهم للعالم، فعلیکم أن توجهوا جهودکم إلی هدم نفوس الشباب المسلم والأمة الإسلامیة بإماتة روح الاعتزاز بماضیهم وتاریخهم وکتابهم القرآن، وتحویلهم عن کل ذلک بواسطة نشر ثقافتکم وتاریخکم، ونشر روح الإباحیة، وتوفیر عوامل الهدم المعنوی وحتی لو لم نجد إلا المغفلین منهم والسذج والبسطاء لکفانا ذلک، لأن الشجرة یجب أن یتسبب لها فی القطع أحد أغصانها»(1). وتعبر أقواله هذه تمام التعبیر عن الهدف الأول الذی یرمی إلیه التبشیر وهو فتح أبواب البلاد الإسلامیة بوجه الاستعمار الغربی خلال مناورة فکریة مراوغة مدروسة بدقة، ومخطط لها بشکل رهیب، فهم لا یعنیهم فی أی حال من الأحوال أن یعتنق المسلم المسیحیة، بل یهمهم أن یتخلی عن فکرته الإسلامیة ویتنصل عن ثقافته الإلهیة، وحینئذ تنهار کافة المقومات الأساسیة فی کیان الأمة، وینتصر الغرب فی عملیة الصراع الحضاری الطویل بنی الإسلام والمدارس المضادة. فالتبشیر والاستعمار إذن وسیلة استعماریة رهیبة، والمبشرون والمستشرقون لیسوا سوی طلائع الغزو الاستعماری السیاسی والثقافی فی البلاد الإسلامیة، ذلک الغزو الذی أراد تدمیر الرصید الإسلامی من الثقافة والفکر، وهو الرصید الذی کان ولا یزال یبعث الخوف فی أفئدة الغزاة ولهذا نشاهد یولیوس رشتر (Richter) یؤنب النصاری علی قصر نظرهم فی العصور السابقة التی تلت ظهور الإسلام ورکونهم إلی الدعة، فی حین کانت الإمبراطوریة البیزنطیة تذوب شیئا فشیئا فی الإمبراطوریة الإسلامیة حتی سقطت القسطنطینیة عام 1453 م بید المسلمین (1)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.