Skip to main content
فهرست مقالات

الصحوة الاسلامیة بطن التطرف و الاعتدال

نویسنده:

ISC (9 صفحه - از 208 تا 216)

کلید واژه های ماشینی : کفر، تکفیر، العقائد، المسلم، الذهبی، الجاهلیة، کفر دون کفر، موقف، نتائج الغلو والتطرف النبز بالتکفیر، الأمة، الکفر، الجرح والتعدیل علی الجرح، بطن التطرف و الاعتدال، یقول، تعالی، لأنه، الجرح والتعدیل، المسلمین حمی الله، إلیه المجتمع المسلم، حمی الله، الامام ابن دقیق، العقائد لما یرافق، ابن تیمیة، الامام الحافظ الذهبی، الطعن بالتکفیر، المسلم ازدادت نسبة الجاهلیة، البخاری، لأنه مأجور علی، العقائد أوجبت تکفیر، أولی نتائج الغلو

خلاصه ماشینی: "الأمر الرابع: لا یکفر أحد من أهل القبلة ولو کان علی بدعة شرط إلا تکون بدعته مکفرة، ومن أشنع الشنائع أن یکون الطعن بالتکفیر والتبدیع والتضلیل ناشئا عن السخط والعداوة والتعصب للمذهب أو الشیخ أو الطائفة والحزب أو الجماعة، حیث أن عین السخط لا تبدی إلا المساوئ، کما أن عین المحبة لا تبدی إلا المحاسن، ولهذا لم یعول علماء الجرح والتعدیل علی الجرح الناشئ عن العداوة المذهبیة أو الکراهیة والبغضاء أو الحسد قال الامام السبکی رحمه الله: ومما ینبغی أن یتفقد عند الجرح حال العقائد واختلافها بالنسبة إلی الجارح والمجروح، فربما خالف الجارح المجروح فی العقیدة فجرحه لذلک. وأحسن ما رأیت فی هذا الموضوع ما ذکره الامام ابن الصلاح فی کتابه علوم الحدیث فی النوع الحادی والستین«معرفة الثقاة والضعفاء» وهو یتحدث عن الشروط اللازمة للجارح لیقبل جرحه للراوی، فقال عند جرح النسائی لأحمد بن صالح ـ وهو إمام حافظ ثقة لا یعلق به جرح ـ أخرج عنه البخاری، وقد کان من أحمد إلی النسائی جفاء أفسد قلبه علیه، وإذا نسب مثله إلی هذا، أی نسب مثل النسائی، وهو إمام حجة فی الجرح والتعدیل إلی مثل هذه الجرح المردود، کان وجهه أن عین السخط تبدی مساؤی لها فی الباطن مخارج صحیحة تعمی عنها بحجاب السخط، لا أن ذلک یقع من مثله تعمدا لقدح یعلم بطلانه، فأعلم هذا فإنه من النکت النفیسة» (1) قال ابن ناصر الدین: ولقد قال إمام التعدیل والجرح والمعتمد علیه فی المدح والقدح أبو عبدالله محمد بن الذهبی فیما وجدته بخطه: ولا ریب أن بعض علماء النظر بالغوا فی النفی والرد والتحریف والتنزیه بزعمهم حتی وقعوا فی بدعة أو فی نعت الباری بأوصاف المعدوم، کما أن جماعة من علماء الأثر بالغوافی الإثبات، وقبول الضعیف والمنکر ولهجوا بالسنة والإتباع فحصل الشغب ووقعت البغضاء وبدع هذا هذا، وکفر هذا هذا، ونعوذ بالله ومن المراء فی الدین وأن نکفر مسلما موحدا بلازم قوله وهو یقر من ذلک اللازم وینزه الرب سبحانه وتعالی."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.