Skip to main content
قائمة المقالات

نهضة الامام الخمینی... البعد التاریخی

مؤلف:

(19 صفحة - من 54 إلی 72)

الكلمات المفتاحية عبر المكننة : نهضة الامام الخمینی ، تاریخ ، التاریخی ، التاریخیة ، مصدر ، الحکومة الاسلامیة ، حرکة ، الحدث التاریخی ، المعرفة التاریخیة ، المصدر نفسه

خلاصه ماشینی:

"حلقات هذا الصراع الدائر حول استغلال و انتهاب العالم الاسلامی کان یدور کله‌ فی ذهن الامام الخمینی و هو یؤسس لمشروعه النهضوی الاصلاحی،فهو یقول: «ان المستعمرین و الحکام المستبدین و طالبی الجاه قد قسموا الوطن الاسلامی‌ و فصلوا الامة عن بعضها،و جعلوها شعوبا متفرقة،کما قدم المستعمرون بتقسیم‌ الدولة العثمانیة الکبری فی زمانها،فقد اتحدت روسیا و انجلترا و النمسا و سائر الدول الاستعماریة و دخلوا معها فی حرب،و من ثم احتلت کل دولة قسما من‌ مناطقها،و لئن کان اکثر حکام الدولة العثمانیة لا یتمتعون باللیاقة المطلوبة، و بعضهم کان فاسدا و کان نظامهم نظام سلطنة،لکن کان لایزال خطر ظهور اشخاص صالحین من بین الشعب قائما بالنسبة للمستعمرین،لانه ربما قام هؤلاء باستلام الحکم بمساعدة من الناس و قضوا علی وجود الاستعمار. و فی نطاق هذه الثورة التی قادها الامام الخمینی،هل الفلاحون هم الذین کانوا یقودون الصراع ضد الاقطاعیین،ام کان فی الوسط صراع تقوده الفکرة الدینیة فی‌ معظم حلقاته هو الذی یهیمن علی الارض و یوجه الاحداث؟ و هل کان حزب«تودة»الشیوعی الایرانی ینظم الفلاحین نحو صراع مع‌ الاقطاعیین لینقل نظام علاقات الانتاج الی نظام رأسمالی،یأخذ هو الآخر بید التاریخ نحو الاشتراکیة،وفق الحتمیة التاریخیة؟ ان تاریخ الثورة التی عاصرها هذا الحزب الشیوعی یشهد ان معادلاتها کانت‌ تجری بنحو آخر،فالفکرة الدینیة الداعیة الی الاستقلال و الحریة و العدالة الاجتماعیة و احیاء معالم الدین،کانت فی مقدمة عناصر هذا الحدث التاریخی الکبیر."


لمشاهدة محتوی المقال یلزم الدخول إلی الدخول الموقع.