Skip to main content
قائمة المقالات

الامام الشهید محمد باقر الصدر: أحد الکبار المجهولین فی العصر الحدیث

مؤلف:

(22 صفحة - من 167 إلی 188)

الكلمات المفتاحية عبر المكننة : محمد باقر الصدر ، الشهید الصدر ، الشهید محمد ، علم ، النعمانی ، الحوزة العلمیة ، کتاب ، الفکر ، المصدر السابق ، الامام الشهید

خلاصه ماشینی:

"نماذج من ابداع الشهید الصدر تعدد ابداع الشهید الصدر بتعدد الحقول التی کتب فیها،و مع ان هذه الحقول‌ امتدت لتشمل غیر واحد من المعارف‌ الاسلامیة،فان ابداعه تجلی فی سائر مؤلفاته،ففی کل واحد منها نلتقی بابتکار یصلح ان یطور کمنهج للبحث فی ذلک‌ الموضوع،و ان کنا لا نزعم انه جاء بجدید فی تمام ما کتب،لانه لیس هناک مبدع أو مفکر یبدأ فی کل میدان ببدایة جدیدة، و انما المبدع هو الذی یستأنف المشوار الذی تراکمت فی مساره جهود الآخرین، و هو عندما یواصل،فتارة یقدم تفسیرا جدیدا لبعض المفاهیم و المقولات‌ الموروثة،و اخری یعید بناء و ترمیم بعضها الآخر،و ثالثة یتوسل لبیانها و تحلیلها ببراهین و أسالیب مختلفة،و رابعة یلتقط لمعات و اضاءات متناثرة،فینظمها و یؤلف‌ منها منظومة واحدة متماسکة،و خامسة ربما یبتکر طریقة جدیدة فی التفکیر یفضی عبرها الی نتائج مغایرة لما ألفه‌ السلف،و الأخیرة أعمق تجلیات الابداع، و یمکن القول ان الشهید الصدر تحقق‌ ابداعه فی سائر هذه المناشط الخمس، غیر ان الحدیث عن ذلک لا تتسع له هذه‌ المقالة السریعة،مع ان ذلک لا یمنعنا من‌ اشارات محدودة لشی‌ء من ذلک عبر نقاط، هی: 1-ابداعه فی علم الکلام: منذ النصف الثانی من القرن التاسع‌ عشر تنادت صیحات فی العالم الاسلامی‌ تدعو الی اعادة النظر فی علم الکلام، و اعادة صیاغة علوم العقیدة،و کان السید جمال الدین الأسد آبادی المعروف‌ بالافغانی أول من أطلق تلک الصیحات ثم‌ واکب صداه بعض تلامذته و من جاء بعدهم،و لعل أوضح صیاغة لهذه المسألة هی ما أفصحت عنها کتابات عبد الرحمن‌ الکواکبی‌37،فهو و ان لم یکن قد تتلمذ مباشرة علی السید جمال الدین،بید ان‌ دعوة الاخیر عبر عنها الکواکبی أفصح‌ تعبیر بینما طمسها محمد رشید رضا."


لمشاهدة محتوی المقال یلزم الدخول إلی الدخول الموقع.