Skip to main content
قائمة المقالات

التوحید فی ضوء حدیث سلسلة الذهب

مؤلف:

(12 صفحة - من 169 إلی 180)

الكلمات المفتاحية عبر المكننة : توحید ، الولایة لله تعالی فی حیاة ، سلطان ، حصنی ، الولایة ، نفی کل سلطان وولایة ، التکوین ، حیاة الانسان ، التشریع ، ولایة

خلاصه ماشینی:

"فلا بد للانسان فی حیاته الاجتماعیة من سیادة وولایة ، ولا تنتظم حیاته من دون ذلک ، ولکن السؤال الأساس الذی یواجهه علماء فلسفة السیاسة : ما هو المصدر الأول لشرعیة الولایة والسیادة فی حیاة الانسان ، هل هو القوة ؟ أم ان الانسان یملک ان یقرر مصیره بنفسه ، کما یقول ( روسو ) فی نظریة العقد الاجتماعی والتی هی الاساس العلمی للدیمقراطیة ؟ أم غیر ذلک ؟ الشطر الأول من کلمة التوحید ( لا إله ) ینفی نفیا مطلقا ولایة إ نسان علی انسان آخر أو علی نفسه ، وینفی أن یکون للانسان الحق فی تقریر مصیره بنفسه أو یکون له الحق فی تقریر مصیر الآخرین . وبناء علی ذلک ، فإ ن مهمة هذا الدین هو مصادرة ونفی کل سیادة وسلطان لغیر الله‌ ومن دون إ ذن الله‌ ، وإ بطال کل سیادة فی حیاة الانسان ، إلا أن تکون صادرة من الله‌ تعالی . وتقرر الاخری العلاقة بین سلطان الله‌ تعالی علی الکون والانسان فی التکوین وولایته علی حیاة الانسان وسلوکه وعلاقاته فی التشریع . المعادلة الثانیة : وقوام هذه المعادلة : العلاقة بین سلطان الله‌ تعالی وهیمنته وحاکمیته التکوینیة علی الکون والانسان ( فی التکوین ) وولایته علی الانسان وعلاقاته وحرکته ( فی التشریع ) . » (3) والجزء الثانی من الآیة الکریمة بیان لحیثیة الجزء الأول ، وشطرا هذه الآیة هی المعادلة القرآنیة التی یقررها القرآن بین سلطان الله‌ تعالی التکوینی علی الکون ، وولایته التشریعیة علی حیاة الانسان . أقسام التوحید : وهذا الذی تحدثنا عنه من الخلق والهیمنة والسلطان علی الکون ( فی التکوین ) وما یستتبع ذلک من ولایة الله‌ تعالی علی الانسان ( فی التشریع ) ..."


لمشاهدة محتوی المقال یلزم الدخول إلی الدخول الموقع.