Skip to main content
قائمة المقالات

السیدة زینب الکبری (ع)

مؤلف:

(8 صفحة - من 764 إلی 771)

الكلمات المفتاحية عبر المكننة : السیدة زینب الکبری ، زینب الکبری ( ع ) ، السیدة زینب الکبری عقیلة بنی ، الشام ، أخیها ، أبیها ، کأنها ، علی یزید فنفی الی مصر ، زینب بنت علی ، مصر

خلاصه ماشینی:

"ألم تر الی الطاغیة ابن زیاد و الی صاحبه ابن معاویة کیف حال بینهما و بین‌ الوقیعة بغریمتهما قول عمرو بن الحریث للأول:«انها امرأة و المرأة لا تؤاخذ بمنطقها»ثم‌ صیحات النسوة حول الآخر أرخت من عصبه و حلت من غضبه و نبهت فیه بعض آدمیته؟ و إذا جلت صورة العقیلة کما رأیت بمجمل خطوطها و ألوانها فقد تمیز فیها الجلال علی أتمه‌ الی جانب شجاعتها فی أنها کانت رمزا عمیق الدلالة و الأثر فی حیاة أمتها عامة و سلالتها خاصة، ألم تتعاهد الامام زین العابدین(ع)و هو علیل أذواه المرض و أضناه،و کان آخر البقیا من العترة النبویة لم یبق سواه من عقب الحسین(ع)فأنقذت بحیاتها حیاته من الخطر عنایة القدرة،بل‌ أنقذت بعملها النسل الزکی الطاهر أن یتصرم حبله و یتصوح دوحه. و التوکید هنا وجوبا یفتقر الی ما یوجبه توکیدا،اذ لا شی‌ء أهون‌ من توهینه حین نسأل:اذا کانت العقیلة لم تغادر المدینة فی من الزینبات اذن ثارت علی یزید فنفی الی مصر و أقیم لها مشهدها هناک،ثم من هی زینب التی رافقت زوجها الی الشام؟ أضف الی ذلک أن لیس لبطلة کربلاء أی مقام فی ربوع الحجاز علی کثرة ما شید منها لآل البیت‌ و من تبعوهم و سلکوا فجهم. بقی أن نولی وجهنا شطر الشام حیث المقام الزینی البهی فی ضاحیة دمشق الجنوبیة الشرقیة،یقوم علیه السادة آل مرتضی الکرام منذ لا أقل من سبعمائة من الأعوام،یوم حل‌ جدهم الأکبر ربوع الشام-و هو الشائع الثابت عند الاکثرین،و بخاصة الشیعة،أنه مثوی‌ العقلیة زینب الکبری بعد نزوحها عن المدینة إثر المجاعة الجائحة التی أصابتها و مما حولها حیث‌ شح الرزق و تأذی الخلق،فهاجرت و زوجها عبد الله بن جعفر الی الشام،و کانت له فیها ممتلکات اقتطعها له الامویون،تملکا لهواه فی جانبهم،فمرضت فتوفیت فدفنت فی قریة (راویة)و هی المعروفة لأیامنا بقریة(الست)،علی بضع مراحل من دمشق."


لمشاهدة محتوی المقال یلزم الدخول إلی الدخول الموقع.