Skip to main content
قائمة المقالات

کلمات و قصائد عن رقیة بنت الحسین - (ع) و مقامها الشریف فی دمشق: مقام السیدة رقیة (ع) واحدة خضراء فی قلب دمشق

مؤلف:

الكلمات المفتاحية عبر المكننة : رقیة بنت الحسین ، مقام السیدة رقیة بنت الحسین ، السیدة رقیة بنت الإمام الحسین ، مقام السیدة رقیة بنت الإمام ، دمشق ، مقام السیدة ، السیدة رقیة ( ع ) ، رقیة بنت الحسین علیه‌السلام ، المقام ، رقیة بنت الإمام علی

خلاصه ماشینی:

"*العمارة الرابعة و الأخیرة: لقد تداعی صفوة من المؤمنین الأخیار فی بدایة السبعینات من هذا القرن‌ و شکلوا لجنة سمیت لجنة بناء مسجد و مقام السیدة رقیة و کان من أبرز أعضائها المرحوم العلامة الشیخ نصر الله الخلخالی و الإمام السید موسی الصدر فرج الله‌ عنه و المرحوم الحاج أبو القاسم الهمدانی و انضم إلیهم فیما بعد المرحوم السید رضا الوردی الکاظمی المتوفی عام 1413 هـ بدمشق و قد حدثنی المرحوم السید الوردی بأنه عمل أیضا مع المرحوم الحاج مهدی البهبهانی فی تعمیر مقام السیدة زینب علیها السلام و قال:إن المرحوم الإمام السید محسن الحکیم أرسل علی و قال‌ لی:اذهب إلی الشام حتی تساعد الحاج مهدی البهبهانی فی بناء مقام السیدة زینب علیها السلام فإذا شید هذا المقام هناک فسیکون معجزة لأهل البیت علیهم السلام‌ و هناک أیضا أعضاء آخرون لا یزالون أحیاء و هم یمارسون العمل و لکن لا یریدون‌ ذکر أسمائهم کما علمت و لذا آثرت عدم ذکرهم مع معرفتی بهم و قد سعوا لتوسیع المقام و تعمیره بعد أن ضاق المقام السابق بالزائرین لصغره و قد اشتروا بعضا من البیوت المجاورة و المحلات الملاصقة حتی بدأ العمل بالبناء سنة 1984-1404 و کمل عام 1410 هـ و قد وسع أضعاف ما کانت علیه مساحته الأولی و أقیمت‌ فوقه قبة شامخة و مأذنة عالیة و أسست الإیوانات المحیطة و الصحن الکبیر لا ستیعاب‌ الزائرین و هناک جامع ملاصق لقبرها الشریف تقام فیه صلاة الجماعة و قد کتب‌ علی باب المقام الشریف هذا مقام السیدة رقیة بنت الإمام الحسین الشهید بکربلاء و کتب علی الباب الخارجی للمقام البیت التالی: إلیکم کل مکرمة تؤول‌ إذا ما قیل جدکم الرسول و قد أرخ تجدید المقام العلامة الشاعر الأستاذ الشیخ نبیل الحلباوی و هو إمام‌ الجماعة فی الحرم المطهر للسیده رقیة علیها السلام قائلا: فی کربلا غرمتم دماءکم‌ و هذه إیران غرس و تمر قاد الخمینی علی علی منهاجکم‌ قوما هم أتقی و أوفی و أبر و فی بقاع الأرض أحیوا ذکرکم‌ فهو لهم قلب و سمع و بصر مسیرة تمضی بنا علی هدی‌ إلی لقاء بالإمام المنتظر یا ألق المکان قل مؤرخا النور من کوی رقیة انهمر و یزین المقام الضریح الذهبی الفضی الجدید الذی جلب خصیصا من أصفهان‌ فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة و قد نصب عام 1414 هـ-1994 م."


لمشاهدة محتوی المقال یلزم الدخول إلی الدخول الموقع.