Skip to main content
قائمة المقالات

الأصناف و الحرف الإسلامیة

مؤلف:

(4 صفحة - من 520 إلی 523)

الكلمات المفتاحية عبر المكننة : الحرف ، الأصناف ، الفتیان ، الحرفة ، النقابات ، حرفة ، الحرف الإسلامیة ، حرفة شیخ ینتخبه شیوخ الکار ، الأخیة ، الحکومة

خلاصه ماشینی:

"فالملابس التی‌ ذکرنا مع إحلال السروال محل المئزر أحیانا،و الماء بالملح محل‌ النبیذ،و التعاون المطلق،و فتح الباب لغیر المسلمین،و مکافحة التعدی‌ و الظلم بقیت،کما أننا نری فی بعض الحالات عیدا عاما للحرف‌ تظهر فیه روائع بضائعها کما کان یحصل فی بغداد فی أواخر أیام‌ العباسیین،حیث کانت الأصناف تتقدم فی موکب حافل،کل‌ حرفة تحتفی بنموذح لصناعتها فی موکب یستمر طول الیوم و إن دققنا فی دساتیر النقابات نجدها تتکون عادت من ثلاثة أقسام-الأول یتصل بأصل الحرفة و مغامرات شیخها المؤسس‌ و تعطی سلسلة تنشئة-مثلا-الله علم جبریل-جبریل علم‌ محمد-محمد علم علی-علی علم سلمان الفارسی-سلمان علم‌ الأبیار و هم حماة أهل الحرف-الأبیار علموا الفروع و هم الحماة الثانویون للشعب المختلفة فی الحزفة الواحدة-الفروع علموا بدورهم رؤساء الأصناف القسم الثانی-یحوی عادة قائمة بأسماء الأبیار و الفروع‌ لمختلف الحرف. و کان هذا الشیخ عالما فی زمن قدسی و لکنه یجهل شؤون الأصناف و نظرا لکثرة واجبات شیخ المشایخ لم یکن باستطاعته تنفیذ کافة أعماله العامة،فکان یعین موظفا یدعی النقیب و هو یمثل‌ شیخ المشایخ فی الاجتماعات العمومیة للحرف أو فی حفلات‌ الترقیة،و کان له عدة نقباء عند ما کانت وظیفته مهمة و لکن فی‌ زمن قدسی اکتفی بواحد و کان عارفا بشؤون الحرف بصورة طیبة و لکل حرفة شیخ ینتخبه شیوخ الکار ممن اشتهر بحسن‌ الأخلاق و الطویة و امتاز بمعرفة أصول الحرفة،و لا یشترط فیه‌ کونه أکبرهم سنا أو کونه من الشیوخ بل یکفی أن یکون ماهرا محترما یستطیع تمثیل النقابة أمام السلطات."


لمشاهدة محتوی المقال یلزم الدخول إلی الدخول الموقع.