Skip to main content
قائمة المقالات

السیرة الحسینیة، المصادر و المراجع: دراسة فی المستندات التاریخیة (2)

مؤلف:

مترجم:

(54 صفحة - من 191 إلی 244)

الكلمات المفتاحية عبر المكننة : عاشوراء ، السیرة الحسینیة ، کتاب ، التحریف ، کربلاء ، کتاب اللؤلؤ والمرجان ، اللؤلؤ والمرجان ، ـــــــ ، الکتاب ، الإمام الحسین

خلاصه ماشینی:

"یظهر من محتوی الکتاب أنه عبارة عن مجموعة من المآتم کان یلقیها المؤلف فی لیالی عاشوراء، وقد جمعها لاحقا وأخرجها علی شکل کتاب، وقد واجه هذا الکتاب، الذی دون علی هیئة الکشکول، الکثیر من النقود التی وجهها له خیرة الباحثین والمحدثین( 496 )، وذکروا بأنه یشتمل علی مجموعة من الموضوعات، کعرس القاسم بن الحسن× وقضیة دفن السید عبد العظیم الحسنی فی بلدة الری وهو حی( 497 )، ویکتب المیرزا محمد أرباب فی هذا الصدد: «وفیه (منتخب الطریحی) مسامحات کثیرة لا تخفی علی أولی العلم» ( 498 )، وفی موضع آخر یقول: «والروایة المنقولة فیه لا یعتمد علیها»( 499 )، ویکتب المیرزا فی سیاق آخر بعد إثباته تواتر حدیث الکساء: «وبخصوص حدیث الکساء المعروف فی زماننا، فلم یرد فی الکتب المعتبرة، وهو من متفردات منتخب الشیخ الطریحی، ونصه لا یخلو من إشکال، ولا یخفی علی أهل العلم ما علیها متفردات المنتخب»( 500 ). والنص الذی ذکره الطریحی کما یلی: فرأت رأس أخیها؛ فنطحت جبینها بمقدم المحمل حتی رأینا الدم یخرج من تحت قناعها، وأومت إلیه بحرقة، وجعلت تقول: یا هلالا لما استتم کمالا هاله خسفه فأبدی غروبا( 511 ) وقد نقل المحدث القمی هذا الخبر فی أحد مؤلفاته من دون مراجعة السند ( 512 )، لکنه استدرک فی موضع آخر بعد أن تناول الخبر بالدراسة وکتب قائلا: «لا یوجد ذکر المحمل إلا فی خبر مسلم الجصاص، وهذا الخبر وإن نقله العلامة المجلسی، لکن مستنده هو کتاب منتخب الطریحی وکتاب نور العین، ولا یخفی علی أهل الخبرة والفن فی علم الحدیث، حال الکتابین المذکورین، ونستبعد القول بأن زینب نطحت جبینها بمقدم المحمل حتی سال الدم وإنشادها تلک الأبیات؛ فإنها أجل من ذلک وهی عقیلة الهاشمیین، عالمة غیر معلمة، رضیعة ثدی النبوة، وذات مقام شامخ فی الرضا والتسلیم»( 513 )."


لمشاهدة محتوی المقال یلزم الدخول إلی الدخول الموقع.