Skip to main content
قائمة المقالات

إعجاز القرآن: آیات التحدی

مؤلف:

الكلمات المفتاحية عبر المكننة : القرآن ، عجز ، یأتوا بمثل القرآن ، إعجاز القرآن ، الاتیان بمثل القرآن ، بأنها تفید التحدی بالقرآن کله ، علی الاتیان بمثل ، سورة مکیة ، الاعجاز ، الجن

خلاصه ماشینی:

"فکأنه یتحدی أهل‌ الکتاب تحدیا مستقلا نظرا لما یزهون به من‌ العلم و الخروج عن حد الأمیة فقال تعالی فی‌ سورة«یونس»«أم یقولون افتراه قل فأتوا بسورة مثله» و قال فی سورة البقرة «و ان کنتم فی ریب‌ مما نزلنا علی عبدنا فأتوا بسورة من مثله، و ادعوا شهداءکم من دون الله ان کنتم صادقین‌ فان لم تفعلوا و لن تفعلوا فاتقوا النار التی‌ وقودها الناس و الحجارة أعدت للکافرین» و هذه الآیة هی قمة التحدی،فقد حکم‌ علیهم بأنهم لا یفعلون فی حاضرهم،و لن یفعلوا فی مستقبلهم الاتیان بسورة من مثل القرآن و لیست دلالة هذه الآیة علی الاعجاز من‌ طریق التحدی وحده بل فیها من الاخبار بالغیب‌ عن عجز هؤلاء فی المستقبل ما لا یجازف بالاقدام‌ علی مثله الا نبی یتلقی الوحی من عالم الغیب‌ و الشهادة،و لا یجاوز هذه المرتبة فی الاعلان‌ العام عن أمر غیبی الا متهور قصیر النظر، و فی التاریخ الذی یقرله عامة الأمم،ان محمدا -صلی الله علیه و سلم-کان أرجح الناس‌ عقلا و أبعد الناس حیطة و نظرا،و أشهدهم‌ رصانة و وقارا فلم یخبر بما أخبر به الا و هو علی یقین تام من أمر المستقبل الذی أخبر به، و هو ما صدقه الواقع حتی الیوم فعلا و کذلک تری أن القرآن معجزة تامة تحقق لها رکنا المعجزة التامة الغالبة."


لمشاهدة محتوی المقال یلزم الدخول إلی الدخول الموقع.