Skip to main content
قائمة المقالات

آفاق التعلیم فی الإسلام

مؤلف:

الكلمات المفتاحية عبر المكننة : علم ، المعرفة ، التعلیم فی الإسلام ، التعلم ، القرآن ، الکون ، الأمة الإسلامیة ، انظر ، العلوم الإسلامیة ، کتاب

خلاصه ماشینی:

"و القرآن الکریم نفسه مشتق من القراءة،و القراءة أدنی مفاتیح العلم‌ للإنسان،بل هی مفتاح هائل،و طریق دائم للمعرفة،و الإنسان مهما کان‌ ضعیفا فی العلم،و الثقافة،فإنه إلی مزید فی العلم و الثقافة ما دام یقرأ؛ و أول ما نزل علی محمد رسول الله صلی الله علیه و سلم من وحی السماء. أنشد أبو عبد الله بن مجاهد المتکلم لبعضهم: أیها المغتدی لیطلب علما کل علم عبد لعلم الکلام‌ تطلب الفقه کی تصحح حکما ثم أغفلت منزل الأحکام 02 و الأباضیة یقدمون علم أصول الدین علی غیره من العلوم،فیقولون: و قبل تعلیم أصول الدین‌ أول من الفرع أبا معین‌ و بعد ذا ما الناس فیه أحوج‌ تعلیمه أولی إلیه ینهج 12 و بعض العلماء یری:«أن علم التوحید أشرف العلوم لأنه العلم‌ الکلی و علیه یتوقف کل علم من الشرعیات و العقلیات»22. و ذهب جماعة إلی تقدیم علم الحدیث فی التعلم الدینی لأن السنة جامعة و شارحة و مفصلة و موضحة،لما جاء فی القرآن الکریم،و من هؤلاء ابن عساکر،فقد أنشد فی تفضیل الحدیث علی غیره قائلا: ألا إن الحدیث أجل علم‌ و أشرفه الأحادیث العوالی‌ و أنفع کل علم منه عندی‌ و أحسنه الفوائد فی الأمالی‌ فإنک لن تری للعلم شیئا یحققه کأفواه الرجال‌ فکن یا صحا ذا حرص علیه‌ و خذه عن الرجال بلا محال‌ و لا تأخذه من صحف فتؤتی‌ من التصحیف بالداء العضال‌32 و هناک علماء قدموا الفقه کعلم یجب تعلمه و طلبه و فسروا قول‌ الرسول صلی الله علیه و سلم«طلب العلم فریضة علی کل مسلم»42بأنه علم الواجبات‌ و الأحکام،و معرفة ما یحل و یحرم فی الدین."


لمشاهدة محتوی المقال یلزم الدخول إلی الدخول الموقع.