Skip to main content
قائمة المقالات

فی الأصول الحدیثیة

مؤلف:

ISC (15 صفحة - من 143 إلی 157)

الكلمات المفتاحية عبر المكننة : الأصول الحدیثیة ، أصل ، مصنف ، علم الرجال ، محمد بن أبی عمیر ، النجاشی ، أربعمائة ، إبراهیم بن یحیی لـه أصل ، الأصول الأربعمائة ، کتاب

خلاصه ماشینی:

"وعلیه فإن کان کتاب الحدیث جمیع أحادیثه، أو بعضها منقولا عن کتاب آخر سابق وجوده علیه، ولو کان هو أصلا وذکر صاحبه لهذا المؤلف أنه مرویاته عن المعصوم علیه السلام، وأذن لـه کتابتها، وروایتها عنه لکنها لم یکتبها عن سماع الأحادیث عنه بل عن کتابته، وخطه، فیکون وجود تلک الأحادیث فی عالم الکتابة من صنع هذا المؤلف فرعا عن الوجود السابق علیه وهنا یشیر الشیخ الطهرانی فی الذریعة فی تعریفه الأخیر للأصل: وهذا مراد الأستاذ الوحید البهبانی من قوله: الأصل هو الکتاب الذی جمع فیه مصنفه الأحادیث التی رواها عن المعصوم أو عن الراوی عنه(1). 18 ـ أحمد بن الحسین بن عمر بن یزید الصیقل، کنیته أبو جعفر، کوفی، ثقة، روی عن أبی عبد الله، وابی الحسن (علیه السلام) ، لـه کتب لا یعرف منها إلا النوادر، کذا ترجمه النجاشی، ویظهر من السید رضی الدین بن طاووس أنه من الأصول. ولا تعارض فی قول الشیخ المفید مع الأقوال التی ذکرناها لعلمائنا الآخرین فی هذا المبحث، فأن ظاهر مراده: أن الأصول لم تؤلف خارج هذه الفترة من حیاة أمیر المؤمنین (علیه السلام) ، إلی حیاة الإمام الحسن العسکری (علیه السلام) کما أنه لم یرد حصر جمیع مصنفات الأصحاب فی هذه الکتب الموسومة بالأصول، کیف وهو أعلم بکتبهم، وبأحوال المصنفین منهم کفضل بن شاذان الذی لـه مائة وثمانون کتابا، وهشام الکلبی المؤلف لأکثر من مائتی کتاب، وابن أبی عمیر الذی لـه تسعون کتابا، وابن دؤل الذی لـه مائة کتاب، وآخرین کثیرین(3). روی السید رضی الدین علی بن طاووس بإسناده، عن أبی الوضاح: محمد بن عبدالله بن زید النهشلی، عن أبیه قال: کان جماعة من أصحاب أبی الحسن الکاظم (علیه السلام) ، من أهل بیعته، وشیعته یحضرون مجلسه، ومعهم فی أکمامهم ألواح آبنوس، لطاف، وأمیال، فإذا نطق أبو الحسن بکلمة، أو أفتی فی نازلة، أثبت القوم ما سمعوه منه فی ذلک (1)."


لمشاهدة محتوی المقال یلزم الدخول إلی الدخول الموقع.