Skip to main content
قائمة المقالات

ملف العدد: (رسول البشریة محمد صلی الله علیه و اله): زیارة النبی الأعظم صلی الله علیه و آله فی المصادر

مؤلف:

(23 صفحة - من 16 إلی 38)

الكلمات المفتاحية عبر المكننة : زیارة النبی ، زیارة قبر النبی ، الروایات ، استحباب زیارة النبی ، استحباب ، السفر ، زیارته ، الأعظم ، استحباب زیارة قبر رسول‌الله ، المذاهب

خلاصه ماشینی:

"تقدیم زیارة قبر النبی الأعظم-، ما هو حکمها؟ وما هی منزلتها؟ وأین هو موقعها فی المصادر الإسلامیة، وعند المسلمین علی امتداد التاریخ الإسلامی؟؟ إن الحصول علی إجابة علمیة للسؤال أعلاه یشکل الهدف الأصلی لتحریر هذه المقالة، فإن الجواب عنه إن کان متسما بالإنصاف، یمکن له أن یشکل أحد المحاور الفعالة فی تحقیق مفهوم الوحدة بین المسلمین، مع ما یحکم علی العلاقة فیما بینهم من هامش واسع من التباین والاختلافات، والتی قد تنشأ من اختلاف لغاتهم أو ألوانهم أو أصولهم أو أنسابهم أو جنسیاتهم أو قومیاتهم أو عقائدهم ومذاهبهم، أو أدبیات ثقافتهم وعاداتهم وتقالیدهم، أو غیر ذلک؛ ولا سیما فی هذا العصر الذی یشهد، شیئا فشیئا، إحیاء مجددا للإسلام بقیمه وحضارته، ورجوعا للمسلمین إلی ذاتهم وهویتهم الإسلامیة. وعلی الرغم من أن الروایات التی أوردها) فی هذا الباب لا تتعرض صراحة لإجبار الوالی للناس علی زیارته-، إلا أنه)، فی الباب الخامس من أبواب وجوب الحج، نقل روایة جاء فیها: أن لإمام المسلمین إجبارهم علی الحج وزیارة النبی-، وعلل ذلک فی بعض الروایات، بأن ترک زیارته- یعد جفاء له؛ وهو ما أکد علیه جملة من الفقهاء، کالشهید الأول!، الذی یقول ـ ما مضمونه ـ: لو ترک الناس زیارة النبی الأعظم-، فیجب علی إمام المسلمین إجبارهم علی الذهاب إلیه بقصد الزیارة، لأن ترکها موجب لمجافاته-، وهی محرمة([13]). وهذا الأمر لیس مختصا بفقه أهل البیت(، بل إن فقهاء أهل السنة أیضا ذکروا هذه الفتوی وهذه الوظیفة عند تعدادهم لوظائف أمیر الحاج والمتصدی لولایة الحاج؛ یقول القاضی أبو یعلی الحنبلی (ت458ﻫ) فی کتاب: الأحکام السلطانیة، بعد ذکره عشر وظائف لأمیر الحاج، وعند کلامه فی الوظیفة الأخیرة: <فإذا عاد بهم، سار علی طریق المدینة لزیارة قبر رسول الله0، رعایة لحرمته، وقیاما بحقوق طاعته، وإن لم یکن ذلک من فروض الحج، فهو من مندوبات الشرع المستحبة، وعادات الحجیج المستحسنة، روی عمر أن النبی0 قال: من زار قبری وجبت له شفاعتی>([32])."


لمشاهدة محتوی المقال یلزم الدخول إلی الدخول الموقع.