Skip to main content
قائمة المقالات

فقه القائد: الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر

مؤلف:

(4 صفحة - من 68 إلی 71)

الكلمات المفتاحية عبر المكننة : الأمر بالمعروف ، الوظیفة ، أمر بالمعروف ، المسلم ، الإمام الحسین مبایعة یزید علی ، والنهی ، ورد فی الحدیث ، القیام بوظیفة الأمر بالمعروف ، المجتمع المسلم تهدف ، القیام بواجب الأمر بالمعروف

خلاصه ماشینی:

"والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر لا یقتصر علی الأفراد، بل یتعدی ذلک إلی الدول والأنظمة والشعوب الإسلامیة أیضا، فإذا کان هناک حاکم مسلم لکن لا یطبق شریعة الله لا علی نفسه ولا یساعد علی تقویة الإرتباط بالإسلام فی مجتمعه یجب علی المسلمین الملتزمین القادرین علی أداء هذه الوظیفة أن یقوموا بها فی مواجهة الحاکم المنحرف والضال أو حتی المشجع علی إشاعة الفساد بین أوساط المسلمین، وهذا ما علمناه إیاه الإمام الحسین بن علی(ع) عندما قام بثورته ضد الحاکم الطاغیة یزید بن معاویة بعد أن رفض الإمام الحسین مبایعة یزید علی أنه الخلیفة الشرعی للمسلمین، وفضح الإمام الحسین (ع) صفات یزید علی الملأ وقال «ویزید رجل فاسق فاجر شارب للخمر وقاتل النفس المحترمة ومثلی لا یبایع مثله» لأن تلک البیعة کانت ستشکل غطاء للخلیفة الفاسق والمنحرف وتضفی علی خلافته شرعیة لا یستحقها بل لیس مؤهلا لها أصلا، ونجد تجسید وظیفة الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فی ثورة الإمام الحسین (ع) بقوله: «إنی لم أخرج بطرا ولا أشرا، ولا ظالما ولا مفسدا، وإنما خرجت لطلب الإصلاح فی أمة جدی رسول الله (ص)، أرید أن آمر بالمعروف وأنهی عن المنکر، فمن قبلنی بقبول الحق فالله أولی بالحق، ومن رد علی‌ أصبر حتی یحکم الله لی والله خیر الحاکمین» ."


لمشاهدة محتوی المقال یلزم الدخول إلی الدخول الموقع.