Skip to main content
قائمة المقالات

البراءة و المواجهة

مؤلف:

(5 صفحة - من 18 إلی 22)

الكلمات المفتاحية عبر المكننة : البراءة ، موسم الحج ، الإیمان ، یجعلهم فی موقع ، إعلان البراءة ، الکافرین ، الناس یوم الحج ، الإیمان فی الإسلام ، المشرکین ، الإمام الخمینی قدس‌سره

خلاصه ماشینی:

"فإذا کان هذا هو حال البراءة فإن السکوت عنها وإیقاع الناس فی لبس تجاهها والإیحاء بأن ولایة الکافرین لا تتنافی مع الدین، کما یتجلی ذلک الإیحاء برؤیة أغلب حکام المسلمین فی أغلب بلادهم یرکنون إلی الذین ظلموا وإلی الکفار والمشرکین، وهم مع ذلک یدعون الحکم بالإسلام ووفق الشریعة الإسلامیة، یشکل بدعة من البدع وتحویرا عملیا للمفاهیم القرآنیة، لأنه یصبح علی ضوء ذلک التحویر وتلک الإیحاءات أنه لا تنافی بین الدین وتلک الولایة للکافرین، وهذا إدخال فی الدین ما لیس منه، لأنه ادعاء إباحة شیء حرمه الله تعالی، وهذا الادعاء یتم باسم الدین، کما صار الجمیع فی هذه الأیام یتحدث باسم الدین ویشرح الدین ویفسره، حتی أن بوش صار من أساتذة الدین الإسلامی. وقد ذکر المفسرون والمؤرخون أن هذه الآیات قد بعث بها رسول الله(ص)علیا(ع)لیبلغها للمشرکین فی موسم الحج، فوقف الإمام علی(ع)فی الناس یوم الحج الأکبر فتلا هذه الآیات علی مسامع الجمیع بما فیهم المشرکون الذین کانوا فی تلک السنة یحجون مع المسلمین، وکان ذلک آخر عام سمح فیه للمشرکین بأن یکونوا فی مکة ومن بعدها طردوا من مکة ومنعوا أن یقربوا المسجد الحرام."


لمشاهدة محتوی المقال یلزم الدخول إلی الدخول الموقع.