Skip to main content
قائمة المقالات

عصمة الأنبیاء (علیهم السلام) عند المذاهب الاسلامیة

مؤلف:

ISC (12 صفحة - من 132 إلی 143)

الكلمات المفتاحية عبر المكننة : عصمة الأنبیاء ، العصمة ، المعصیة ، القدرة علی ارتکاب المعصیة ، ارتکاب ، المعجزة تدل علی ، الذنب ، الأنبیاء القدرة علی الطاعة ، القدرة علی المعصیة ، أصل فکرة عصمة الأنبیاء

خلاصه ماشینی:

"یمکن أن نقول ـ کما سنری من الآیات القرآنیة وإجماع المتقدمین من علماء المسلمین ومتأخریهم ـ: إن موضوع عصمة الأنبیاء حقیقة مفروغ منها ومتفق علیها، ومع کل ذلک یقول(کلدزیهر):(إن الاعتقاد بعصمة الأنبیاء یتناقض ـ بدون شک ـ وآراء الطبقة الأولی من المسلمین، حیث إنهم سمعوا من لسان الرسول أنه اعترف بالخطأ وهو بحاجة إلی التوبة أیضا)(1). وأما فیما یتعلق بسائر الذنوب التی لا تمت بالرسالة بصلة فنقول: إن المعجزة تدل علی أنه ینبغی أن یتبع النبی ویصدق فی کلامه، ولما کان ارتکاب الذنب باعثا علی النفور عنه ولا یستطیع الإنسان أن یتبع إنسانا مرتکبا للخطیئة باطمئنان خاطر وراحة بال لذا فإن المعجزة تدل علی نفی المعاصی عن الأنبیاء بواسطة. موارد العصمة لقد نوهنا إلی أن جمیع المسلمین متفقون علی لزوم عصمة الأنبیاء، والاختلاف کل الاختلاف یکمن فی المسائل الجزئیة، فطرحت الآراء حول نوع الذنب، وزمانه، وکیفیة ارتکابه، وتضمنت هذه الآراء النقاط التالیة: 1 ـ العصمة فی المعتقد: وهو: أن لا یکون النبی مشرکا أو کافرا، وأن أحدا لم _____________________ 10 ـ اللایجی، والجرجانی، شرح المواقف 8: 265. وأما فیما یتعلق بصغائر الذنوب: فأغلب المعتزلة ـ ومنهم: القاضی عبد الجبار ـ یذهبون إلی جواز صدور الذنب الصغیر عنهم(17)، شریطة أن لا یکون باعثا علی _____________________ 13 ـ الجرجانی، شرح المواقف 8: 264، والفاضل المقداد، إرشاد الطالبین: 303. ولعل الأستاذ عبد الله نعمة أصاب حین قال:(إذا کان لابد من عصمة الأنبیاء الذین یوحی إلیهم وینبهون علی ذنوبهم من خلال هذا الوحی إذن فالإمام الذی لا یوحی إلیه یکون ـ من باب أولی ـ معصوما، وبناء علی ذلک فإن کلام هشام قیل فی مقام الاستدلال علی عصمة الأئمة، وورد علی سبیل الافتراض فقط)(25)."


لمشاهدة محتوی المقال یلزم الدخول إلی الدخول الموقع.