Skip to main content
فهرست مقالات

الملف: مؤهلات الإفتاء و شروطه و آدابه

نویسنده:

ISC (26 صفحه - از 87 تا 112)

کلید واژه های ماشینی : الإفتاء ، أحکام ، النص ، المفتی ، المجتهد ، الشریعة ، الشرعی ، المجتهد المطلق ، الإفتاء و شروطه ، المطلق فی الحکم

خلاصه ماشینی:

"وأنه غیر التعلیم، إذ المعلم یعنی بنشر أحکام الإسلام لطلبته، ویفقههم فی الدین فیربط بین الحکم ودلیله وحکمته، ویجمع بین النظائر ویفرق بین المتشابهات، ویبین الشروط والأرکان والأسباب، ویراعی مستوی طلبته، فهو ینتقل بهم من أفق إلی افق أعلی حسب مؤهلاتهم، وغایته أن یبلغوا مرتبة حذق هذا العلم والقدرة علی التصرف فیه وإفتاء الناس قال تعالی: (فلولا نفر من کل فرقة منهم طائفة لیتفقهوا فی الدین ولینذروا قومهم إذا رجعوا إلیهم لعلهم یحذرون) ([cxliv]). 6) طلبة العلم الذین درسوا بعض الکتب الفقهیة فی مذهب إمامهم هذه هی المرحلة التی یمر بها کل من اهتم بدراسة الفقه الاسلامی، ثم إن بعضهم یقف فی أول الطریق وبعضهم یواصل الجهد ویبذل من العنایة عنایة ما یبلغ به القدرة علی الرجوع الی المظان التی یتمکن فیها من الظفر بالحکم المعتمد، والمرتبة العالیة أن یکون دقیق الفهم مستحضر للمؤیدات والاستثناءات، ویتبین له مستند الحکم الذی اعتمده الفقیه. یقول ابن دقیق العید: توقیف الفتیا علی حصول المجتهد یفضی إلی حرج عظیم، أو استرسال الخلق فی أهوائهم، فالمختار أن الراوی عن الأئمة الأقدمین إذا کان عدلا متمکنا من فهم کلام الإمام ثم حکی للمقلد قوله فإنه یکتفی به، لأن ذلک مما یغلب علی ظن العامی أنه حکم الله عنده، ولقد انعقد الإجماع فی زماننا علی هذا النوع من الفتیا. فالشوکانی یتساءل معترضا: ما الفائدة فی إدخال المجتهد بین المسؤول وبین الحکم، ولماذا لا یستند الی نص الکتاب أو السنة فیفتیه حسب المهنج الذی کان علیه أهل القرون الثلاثة الأولی؟ والجواب بین واضح، إن العلماء الجامعین لأقوال مذهب من المذاهب ذلک مبلغهم من العلم، ولم یؤهلوا لاستنباط الأحکام من أدلتها، وابن دقیق العید یتحدث عن الظرف الذی لا یوجد فی العالم الاسلامی، فضلا عن أن یجده فی بلده، عالم یدعی الاجتهاد حتی یستفتیه."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.