Skip to main content
فهرست مقالات

المجتمع الانسانی فی القرآن الکریم/8

نویسنده:

ISC (17 صفحه - از 34 تا 50)

کلید واژه های ماشینی : القرآن الکریم، التغییر، المثل الأعلی، لـه، أمام حرکة الإنسان الاجتماعیة، إلیها، تعالی، الأمة، حرکة الإنسان و علی حرکة، حرکة

الإنسان والمجتمع الإنسانی هدف أساس فی القرآن الکریم لما حظی به الکائن البشری من کرامة عند الله، ومکانة فی الکون، وقدرة علی الخلافة. وسور القرآن الکریم تتناول جوانب شتی مما یرتبط بالإنسان والمجموعة البشریة فی إطار عقائدی تارة واجتماعی وتاریخی وأخلاقی تارة أخری. والأستاذ الباحث تناول فی الحلقات السابقة مباحث تمهیدیة ودخل فی موضوع الاستخلاف وفصل القول فی نظریة خلافة الإنسان علی ظهر الأرض ثم عرج علی مصطلح المجتمع وتحدث عن عناصر المجتمع الإنسانی فی نظریة الشهید الصدر. ثم تحدث عن الثورة والتغییر بالشریعة وقاعدة التغییر فی المجتمعات الإنسانیة وفی هذه الحلقة یتناول أنواع المثل العلیا التی تتحرک الساحة الاجتماعیة من خلالها.

خلاصه ماشینی:

"مراحل تحول المثل المحدود إلی تکراری وتمر الأمة والمجتمع خلال الفترة الزمنیة التی یتبادل فیها المثل المحدود والتکراری المواقع بأربع مراحل: مرحلة فاعلیة المثل الأعلی الأولی: إن الإنسان حینما یکون صورة عن المستقبل تمثل خطوة إلی الأمام فی مسیرته، فإنه یتحرک وبطبیعة الحال نحو تحقیق هذه الصورة الخارجیة، وبهذا تکون هذه الصورة فاعلة ومؤثرة فی حرکته تلک، ولکن هذه الصورة باعتبار أنها مأخوذة من داخل حیاة الإنسان، فهی مرتبطة بالحیاة الدنیا، وهو ما یعبر عنه القرآن الکریم: بـ(العاجلة)، فهی ذات تأثیر محدود، ومن هنا عبر عن هذا المثل بأنه محدود، کما سبقت الإشارة إلی ذلک. هـ والی جانب هذا التغییر (الکمی)، یتحقق تغییر وتحول (کیفی) فی حرکة الإنسان، وهو تقدیم الحل الموضوعی الوحید للتناقض الإنسانی الذی یعیشه بین المصالح المادیة الخاصة ورغباته ومیوله التی تدفعه إلی الاستغلال والطغیان والإخلاد للأرض والالتصاق بها، والمصالح العامة للجماعة والمجتمع الإنسانی ومسیرة التکامل الروحی الأخلاقی فی حرکته المعنویة والروحیة، لأن الإنسان مرکب من حفنة تراب وروح، والتراب یشده إلی الأرض والشهوات والغرائز، والروح تشده إلی الله تعالی والتکامل والأخلاق الإلهیة، ویمکن حل هذا التناقض من خلال الشعور بالمسؤولیة الموضوعیة، حیث ینشأ لدیه لأول مرة فی تاریخ المثل البشریة التی حرکت البشر علی مر الأعلی لـه واقع موضوعی خارجی."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.