Skip to main content
فهرست مقالات

فیما وراء المیتافیزیقا: بین الطاویة و التصوف

نویسنده:

ISC (22 صفحه - از 193 تا 214)

کلید واژه های ماشینی : التصوف ، العولمة الروحیة ، الروحی ، الصوفیة ، المیتافیزیقا ، الأخلاق ، الطاویة ، الدعوة الی العولمة الروحیة ، العالمیة ، التواصل

ان هذا المقال تصدی لتنظیر سیطرة التصوف و العولمة الروحیة و ذلک لضرورة و حاجة الانسان فی المستقبل القریب و عند تحقق فکرة العولمة السیاسیه و الحضاریة و الاقتصادیة الی العولمه الروحیة. فان العولمة التی تدعوا الیها اصحاب السیاسة هی مما یهدد کیان البشریة اخلاقیا و اقتصادیا و اجتماعیا. و النقطة المرکزیة فی الدعوة الی العولمة الروحیة و التصوف هی انها بما لها الجذور فی الفطرة الانسانیة و نابعة عن متطلیات الروح البشری فتحقیقها یکون مترقبا لان هناک خطوط مشترکة تدعو الی هذه العولمة. و جاء فی المقال و لیس الهدف فی هذه الدعوة إلی العولمة هو أن نبنی تصوفا فریدا یقضی علی الفوارق بین تجارب الصوفیة المختلفة، و إنما الهدف هو تجمیع القوی الروحیة بألوانها العدیدة من أجل إعطاء الحیاة الإنسانیة فی عهدها الجدید قوة خاصة فی الوعی بالوجود الروحی للبشریة وسط هذا الصراع الأیدیولوجی و المادی الذی سیطر علیها، و الذی یکاد یعصف بمصیرها.

خلاصه ماشینی:

"هل یمکن أن یکون فی مثل هذا التأمل التجاوزی ما یصح أن نسمیه بالروحیة العالمیة لأخلاق الصوفیة التی تتجاوز التشکل المیتافیزیقی للمذاهب و الأدیان، مثلما تتجاوز فی الوقت نفسه التشکل الزمانی و المکانی للأحداث، سعیا إلی الحقیقة المطلقة؟ و هل تسمح نظریة القیم فی الفکر المعاصر بقبول مثل هذه المثل الأخلاقیة التی تطمح إلیها الإنسانیة، و التی تجوز أن تسمی عالمیة؟ و من جهة أخری هل یستطیع الصوفی المعاصر أن یتجاوز خصوصیة مجاهدته الذاتیة لینطلق منها إلی ضرب من المجاهدة الروحیة ذات طابع عالمی؟ و کیف یتأتی لنا أن نتجاوز ما هو خاص فردی إلی ما هو کلی عام؟ أم أن الضرورة تقتضی مادمنا بصدد التجربة الصوفیة أن نظل دائما فی حدود الذاتیة الخاصة لکل صوفی، بحیث لانتجاوز رؤیته المحدودة إلی رؤیة اجتماعیة تلتفت للموقف الروحی للإنسان فی کل مکان، و تؤسس لعولمة روحیة تسمو بالبشریة إلی مرتبة أخلاقیة صوفیة؟ ثم ما ذا یمکن أن تحقق هذه العولمة الروحیة المأمولة بقیادتها الصوفیة الجدیدة للبشر من الآمال السعیدة فی المدینة الفاضلة الجدیدة؟ أم نقول فی یأس مع القائلین بأن الأخلاق فی حقیقتها لیست سوی قیم نسبیة، و لا سبیل إلی عالمیتها بحال من الأحوال؟ إن الصراع الماثل المحتدم بین الثقافات یزداد یوما بعد یوم، و ینذر بصدام الحضارات، فعلی الرغم من تباهی الإنسان بانتمائه إلی عالم المدنیة و الحضارة و الذکاء و المعرفة، فإن التقییم الموضوعی لتاریخنا المعاصر یحملنا علی الإقرار بأن الألفیة الثانیة من هذا العصر قد تمیزت بالوحشیة و الحروب و العنف و النزاعات فی شتی المجالات کما رأی کثیر من المؤرخین، کذلک فإن من المعروف أن هذه الکوارث التی کانت فی جملتها تعبیرا متوالیا عن أزمة الإنسان الروحیة قد بلغت ذروتها فی القرن العشرین، فقد شهد هذا القرن نشوب حربین عالمیتین، بالإضافة إلی الحروب الأهلیة المتوالیة، التی تنتقل عبر الحدود من موقع إلی موقع، و هناک غیر ذلک حروب العصابات فی أکثر من بلد من بلاد العالم، فضلا عن النزاعات الدینیة و العرقیة و السیاسیة و الاجتماعیة و الأزمات الاقتصادیة و مختلف المشاکل الاجتماعیة من إدمان الکحول و المخدرات و تفکک الأسر و الانفلات الجنسی و المشاکل النفسیة المعقدة."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.