Skip to main content
فهرست مقالات

دراسات و مقالات/ خطاب الآخر فی القرآن و السنة

نویسنده:

ISC (10 صفحه - از 31 تا 40)

کلید واژه های ماشینی : الآخر، العولمة، الآخر فی القرآن، حضارة، هود، الاعتراف بالآخر یستتبع، الشوری، الثقافات، بها، وأنهم

خلاصه ماشینی:

"وأنهم سواسیة فی التمتع بخیرات هذه الربوبیة، لا تفرقة بینهم ولا تمیز فی أی أمر من الأمور التی تتعلق بربوبیة الله عزوجل، کالماء والغذاء والرزق والعطاء والدواء والشفاء والإمداد بسائر أسباب الحیاة: )کلا نمد: هؤلاء وهؤء من عطاء ربک، وما کان عطاء ربک محظورا(([6]). فالمندرجون فی تیار هذه الحنیفیة الوسطیة کلهم دعاة بالحکمة والموعظة الحسنة؛ لا یسأمون من الدعوة الی الخیر، ولا یقنطون من بطء استجابة الآخرین لهم،ولا یجادلون إلا بالتی هی أحسن، ولا یحکمون علی عقائد الناس )فالله یحکم بینهم یوم القیامة(([39]). ولا یکفون عن تآلف القلوب الذی هو صدقة قولیة إلی جانب کونه زکاة عبادیة؛ فقد خصص الله سهما من أسهم الزکاة لیصرف علی )المؤلفة قلوبهم(([40])؛ وقد قال النبی(ص): «کل کلمة طیبة صدقة»([41]). فلیس من الإسلام ما یحاوله الیوم بعض من ینتسبون إلیه، من محاولة قسر الناس علی فکر واحد، سواء کان ذلک فی نطاق المسلمین أو خارج هذا النطاق؛ بل إن فی هذه المحاولة مخالفة صریحة لأمر الله، والله عزوجل یقول: )فلیحذر الذین یخالفون عن أمره أن تصیبهم فتنة أو یصیبهم عذاب ألیم(([50]). ومادمنا نؤمن بأصالتنا ونعی ثقافتنا، ونؤمن فی الوقت نفسه بالحوار والانفتاح علی الآخر، ونؤمن بالعلم النافع إیمانا لیس له حدود، فان هذه العولمة تمثل بالنسبة إلینا – إذا أحسنا الاستفادة منها – جوا صحیا یتیح لنا تعریف الناس بأفکارنا وقیمنا وأخلاقنا، کما یتیح لنا مجالا نحقق فیه ذاتنا من خلال رفد العلم العالمی والحضارة العالمیة بما نستطیع."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.