Skip to main content
فهرست مقالات

تفسیر القرآن الکریم

(5 صفحه - از 11 تا 15)

کلید واژه های ماشینی : تفسیر القرآن الکریم ، موسی ، السحرة ، راح ، هنا خیر السحرة موسی ، موسی راح یستغفر ربه ، الفئة المؤمنة ، تعالی ، علی بلاط فرعون لم ، علی ابعاد الشعب

خلاصه ماشینی:

"» :و هذه احدی الصور القرآنیة الرائعة للایمان و الثبات الآتی بعد تبصر و إمعان،إذ أعلن السحرة الذین‌ أتی بهم فرعون لاخماد صوت الایمان،أعلنوا إیمانهم بالله رب‌ العالمین جمیعا،و هو الرب الذی یدعو للایمان به موسی و أخوه‌ هارون و کل الأنبیاء،أعلنوا ذلک بکل صراحة بالرغم من الموقف‌ الفرعونی الرهیب. » :و راح الملأ المترف،و هو یری الأرض‌ تهتز تحت قدمیه و مصالحه مهددة،یحرض فرعون علی هذه الفئة المؤمنة بموسی،و یصورها فئة مفسدة فی الأرض،تعمل علی ابعاد الشعب عن هذا الطاغوت و آلهته الرسمیة!و بهذا فهم یتصورون‌ الأرض ملکا خالصا لهم،و أن ثباتها و صلاحها یتمثل فی استمرار حاکمیتهم و مصالحهم فقط،و کل ما دون ذلک فهو فساد!و یأخذ فرعون الاعتزاز بقدرته،و یعلن أنه سیتتبعها بکل قسوة مقتلا أبناءها،و مستحییا نساءها،و محکما قبضته و قهره علیها فی کل‌ شؤونها. و هکذا یسیر القرآن مع هذه الدورة من الصراع بین الحق‌ و الباطل من مبدئها إلی منتهاها لیرینا منطق الطاغوت و منطق‌ المستضعفین،فإذا الطاغوتت متکبر متجبر،یعیش بأوهامه،و تغره‌ قدرته،و یفرض سیطرته علی الشعب بالحدید و النار،و یستخف‌ قومه و یأمرهم باستئذانه حتی فی المجال العقائدی،فإذا خالفوه‌ صب علیهم أنماط العذاب الألیم،و إذا المستضعفون فئة مؤمنة بربها،واعیة لمصیرها،متدرعة بالصبر و الاستقامة،ناظرة إلی‌ المستقبل حیث العاقبة للمتقین،فهی لا تخشی فی الله لومة لائم، و لا عذاب منتقم. » :و یتجه موسی(ع)إلی المیقات‌ المحدد له،ابتداء ثلاثون لیلة ثم جاء تتمیمه لحکمة إلهیة بعشر اخری لیتأهب لحمل الأمانة و تلقی الشریعة من قبل رب العالمین، و تبلیغها بعد ذلک لبنی إسرائیل،و ربما کانت هذه المدة أمرا ضروریا لتهیئة النفوس لهذا الحدث العظیم."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.