Skip to main content
فهرست مقالات

اختلاف فقهاء اهل السنة و الشیعة فی شرائط المسجود علیه

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الأرض ، السنة الرابعة عشرة ، آفاق الحضارة الاسلامیة ، السجود علی ، الخریف و الشتاء ، علی الأرض ، حدیث ، المصدر نفسه ، الشتاء ١٤٣٣ ه ، یسجد علی الأرض

خلاصه ماشینی:

"وقال الشعرانی ـ ما هذا نصه ـ : المقصود إظهار الخضوع بالرأس حتی یمس الأرض بوجهـه الذی هو أشرف أعضائه ، سواء کان ذلک بالجبهة أو الأنف ، بل ربما کان الأنف عند بعضـهم أولـی بالوضع من حیث إنه مأخوذ من الأنفة والکبریاء، فإذا وضـعه علـی الأرض ، فکأنـه خـرج عـن الکبریاء التی عنده بین یدی الله تعالی ، إذ الحضرة الإلهیة محرم دخولها علی من فیه أدنی ذرة من کبر فانها هی الجنة الکبری حقیقة ، وقد قال (صلی الله علیه وآله وسلم ): «لایدخل الجنة مـن فـی قلبه مثقال ذرة من کبر» (الشعرانی ، د. هذه الروایات تکشف عن أنـه لم یکن للمسلمین یومذاک تکلیف إلا السجود علـی الأرض وهذا کان امرا مسلما به فی زمن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسـلم ) إلـی درجـة أن بعـض آفاق الحضارة الاسلامیة ، السنة الرابعة عشرة ، العدد الثانی ، الخریف و الشتاء ١٤٣٣ هـ. «و کان للامام الصادق علیه السلام خریطة من دیباج صفراء فیها تربة أبی عبـدالله الحسـین (علیه السلام )، فکان اذا حضرته الصلاة صبه علی سجادته وسجد علیهـا» (نعمـه ، ١٤١٣: ٤٥٥)، کما روی الحرالعاملی عن الدیلمی قال : «کان الصادق علیه السلام لا یسجد إلا علی تربة الحسین علیه السلام تذللا لله واستکانة إلیه » (الحرالعاملی : ٣/ ٦٠٨)، ولم تزل الائمة مـن أولاده تحـرک العواطف وتحفز الهمم وتوفر الدواعی إلی السجود علیها والالتـزام بهـا وبیـان تضـاعف الاجـر والثواب فی التبرک والمواظبة علیها حتی التزمت الشیعة إلی الیوم هذا الالتزام مع عظیم الاهتمـام ، آفاق الحضارة الاسلامیة ، السنة الرابعة عشرة ، العدد الثانی ، الخریف و الشتاء ١٤٣٣ هـ."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.