Skip to main content
فهرست مقالات

قل هاتوا برهانکم: قراءة فی کتاب "الأجوبة النجفیة فی الرد علی الفتاوی الوهابیة" لآیة الله الشیخ هادی

نویسنده:

ISC (14 صفحه - از 237 تا 250)

کلید واژه های ماشینی : الوهابیة ، ابن تیمیة ، علی الفتاوی الوهابیة ، القبور ، هدم ، الآثار ، والقباب علی القبور دلیلا علی ، السلفیة ، فتاوی الوهابیة ، المذاهب

خلاصه ماشینی:

"وقد جاءت هذه الردود متنوعة، لم تقتصر علی علماء المذهب الحنبلی (الذی یقلده الشیخ ابن عبد الوهاب) ومقلدی المذاهب السنیة الأخری: المالکیة والشافعیة والأحناف، بل تصدی للرد علی الوهابیة کذلک عدد من علماء الشیعة الإمامیة، وقد اتفقت کلمة الجمیع علی تبرئة المسلمین، سنة وشیعة وصوفیة، من تهمة الشرک، وعلی أن ما یقوم به العلماء والعوام من بناء القبور والأضرحة وزیارتها والتوسل بأصحابها، کل ذلک، له أصل فی الإسلام، ولا یخالف عقیدة التوحید، بل هو مظهر من مظاهر الإیمان بالله ورسله والیوم الآخر، وتعظیم لشعائر الإسلام، وقد فعله المسلمون بمرأی ومسمع من الصحابة والتابعین وأئمة الدین وعلماء السلف، ولم ینکر علیهم أحد، ولم یدع أحد من السلف أن هذه الأفعال والأعمال من قبیل الشرک، ولا طالبوا بهدم قبر أو قبة مبنیة علی قبر إمام أو صحابی أو شهید، بل أثر عنهم احترامها وتوقیرها واستحباب أهل بیته(علیهم السلام) وصحابته، ولیس أدل علی صحة ذلک ومشروعیته وعدم مخالفته لعقیدة التوحید، من بقائها قائمة شاهدة، إلی أن أدرکتها معاول الجهل والجفاء النجدی الوهابی، فهدمتها وخربت معالمها وجعلتها أثرا بعد عین."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.