Skip to main content
فهرست مقالات

المبادئ العامة للعلاقات الدولیة فی الإسلام

نویسنده:

ISC (23 صفحه - از 307 تا 329)

کلید واژه های ماشینی : العلاقات الدولیة، کانت، القوة، الحرب، السیاسة، للعلاقات الدولیة، العلاقات الدولیة الإسلامیة، العلاقات الدولیة علی ضوء، الدول غیر الإسلامیة، المفعول فی العلاقات

خلاصه ماشینی:

"یقول العلامة الطباطبائی فی المیزان: "ولیس ذلک، إلا لأن العهد والوفاء به مما لا غنی للإنسان فی حیاته عنه أبدا، والفرد والمجتمع فی ذلک سیان، وإنا لو تأملنا الحیاة الاجتماعیة التی للإنسان وجدنا جمیع المزایا التی نستفید منها، وجمیع الحقوق الحیویة الاجتماعیة التی نطمئن إلیها، مبنیة علی أساس العقد الاجتماعی العام، والعقود والعهود الفرعیة التی تترتب علیه، فلا نملک من أنفسنا للمجتمعین شیئا، ولا نملک منهم شیئا إلا عن عقد عملی، وإن لم نأت بقول، فإنما القول لحاجة البیان، ولو صح للإنسان أن ینقض ما عقده وعهد به اختیارا؛ لتمکنه منه بقوة أو سلطة أو بطش أو لعذر یعتذر به، کان أول ما انتقض بنقضه هو العدل الاجتماعی، وهو الرکن الذی یلوذ به ویأوی إلیه الإنسان من إسارة الاستخدام... أما غزوات الرسول’ وحروبه الأخری، فکانت لا تخرج عن نطاق هذا المبدأ، فهی إما لنقض عهد کما حصل مع یهود بنی قینقاع فی المدینة، ومشرکی قریش فی نقض صلح الحدیبیة، وإما کانت لرد العدوان کما فی غزوة أحد والخندق، أو لشن حرب وقائیة، کما کان الأمر مع الروم والفرس بعد استعدادات الدولتین الواسعة النطاق؛ لاحتواء ـ ومن ثم القضاء علی ـ الدولة الإسلامیة الفتیة، فکان الرد الإسلامی ـ فی جمیع تلک الحالات ـ مشروعا فی باب المقابلة بالمثل. ولقد فتشت فی التفاسیر عن تفسیر لهذه الآیة یدعم وجهة نظری فی أن لمفهوم الردع الذی برز مؤخرا فی العلاقات الدولیة المعاصرة، جذورا تاریخیة، فوجدت ضالتی فی التفسیر الکاشف للشیخ محمد جواد مغنیة، إذ یقول فی هذا الصدد: ونقف قلیلا عند قوله تعالی: {ترهبون به عدو الله وعدوکم}؛ لأنه ینطوی علی مبدأ یحفظ المجتمع الإنسانی من الفوضی، ویردع الطغاة الأقویاء من التلاعب بحیاة الناس واستغلالهم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.