Skip to main content
فهرست مقالات

الاخوة الثلاثا الصالحون

نویسنده:

علمی-ترویجی (حوزه علمیه)/ISC (70 صفحه - از 123 تا 192)

خلاصه ماشینی:

"فقال: قولا حسنا، ونحن یومئذ کثیر أشرافنا، حسن عددنا، قال: فقام فینا بعد ما صلی العصر، ف قال: یا معشر عباد الله، إن الله ـ وله الحمد کثیرا ـ لما قسم الفضل بین المسلمین خصکم منه بأحسن القسم، فأجبتم إلی دین الله الذی اختاره الله لنفسه، وارتضاه لملائکته ورسله، ثم أقمتم علیه حتی قبض الله رسوله( ثم اختلف الناس بعده فثبتت طائفة، وارتدت طائفة، وأدهنت طائفة، وتربصت طائفة، فلزمتم دین الله إیمانا به وبرسوله، وقاتلتم المرتدین حتی قام الدین، وأهلک الله الظالمین، فلم یزل الله یزیدکم بذلک خیرا فی کل شیء، وعلی کل حال، حتی اختلفت الأمة بینها، فقالت طائفة: نرید طلحة والزبیر وعائشة، وقالت طائفة: نرید أهل المغرب، وقالت طائفة: نرید عبد الله بن وهب الراسبی، راسب الأزد، وقلتم أنتم: لا نرید إلا أهل البیت الذین ابتدأنا الله من قبلهم بالکرامة، تسدیدا من الله لکم وتوفیقا، فلم تزالوا علی الحق لازمین له، آخذین به، حتی أهلک الله بکم وبمن کان علی مثل هداکم ورأیکم الناکثین یوم الجمل، والمارقین یوم النهر ـ وسکت عن ذکر أهل الشأم؛ لأن السلطان کان حینئذ سلطانهم ـ ولا قوم أعدی لله ولکم ولأهل بیت نبیکم ولجماعة المسلمین من هذه المارقة الخاطئة، الذین فارقوا إمامنا، واستحلوا دماءنا، وشهدوا علینا بالکفر؛ فإیاکم أن تؤووهم فی دورکم، أو تکتموا علیهم، فإنه لیس ینبغی لحی من أحیاء العرب أن یکون أعدی لهذه المارقة منکم، وقد والله ذکر لی أن بعضهم فی جانب من الحی، وأنا باحث عن ذلک وسائل، فإن کان حکی لی ذلک حقا، تقربت إلی الله تعالی بدمائهم، فإن دماءهم حلال."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.