Skip to main content
فهرست مقالات

(و البدن جعلناها لکم من شعائر الله)

نویسنده:

ISC (73 صفحه - از 79 تا 151)

کلید واژه های ماشینی : جعل ، شعائر الله ، مجلة الفیصل | ، القرآن ، کیف ، فرجعوا | عندها فلما ، عبدالمطلب یدعو الله ، والمعتر | ولأنها کذلک ، | ولأنها کذلک ، یجعلون لله

خلاصه ماشینی:

"ولکن، ما علاقة الربط بین الإبل والسماء والجبال والأرض، حتی تذکرها الآیات بهذا التوالی؟ وعن هذا السؤال، وبعد أن یذکر قول الفخر الرازی فی ذلک: إن القرآن نزل علی لغة العرب، وکانوا یسافرون کثیرا لأن بلدتهم بلدة خالیة من الزراعیة، وکانت أسفارهم فی أکثر الأمر علی الإبل، فکانوا کثیرا ما یسیرون علیها فی المهامة والقفار مستوحشین، منفردین عن الناس، ومن شأن الإنسان إذا انفرد أن یقبل علی التفکر فی الأشیاء، لأنه لیس معه من یحادثه، ولیس هناک شیء یشغل به سمعه وبصره، وإذا کان کذلک لم یکن له بد من أن یشغل باله بالفکرة، فإذا فکر فی ذلک وقع بصره أول الأمر علی الجمل الذی رکبه، فیری منظرا عجیبا، وإذا نظر إلی فوق لم یر غیر السماء، وإذا نظر یمینا وشمالا لم یر غیر الجبال، وإذا نظر إلی ما تحت لم یر غیر الأرض، فکأنه تعالی أمره بالنظر وقت الخلوة والإنفراد عن الغیر حتی لا تحمله داعیة الکبر والحسد علی ترک النظر، ثم إنه فی وقت الخلوة فی المفازة البعیدة لا یری شیئا سوی هذه الأشیاء، فلا جرم جمع الله بینها فی هذه الآیة..."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.