Skip to main content
فهرست مقالات

فضائل الحرمین الشریفین فی تراث اهل البیت علیهم السلام(8)

نویسنده:

ISC (26 صفحه - از 79 تا 104)

خلاصه ماشینی:

"زمزم 1ـ علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمار، عن أبی عبدالله( قال: <إن إبراهیم( لما خلف إسماعیل بمکة عطش الصبی فکان فیما بین الصفا والمروة شجر فخرجت أمه حتی قامت علی الصفا فقالت: هل بالبوادی من أنیس؟ فلم تجبها أحد، فمضت حتی انتهت إلی المروة فقالت: هل بالبوادی من أنیس؟ فلم تجب، ثم رجعت إلی الصفا وقالت ذلک حتی صنعت ذلک سبعا، فأجری الله ذلک سنة، وأتاها جبرئیل فقال لها: من أنت؟ فقالت: أنا أم ولد إبراهیم، قال لها: إلی من ترککم؟ فقالت: أما لئن قلت ذلک لقد قلت له حیث أراد الذهاب: یا إبراهیم إلی من ترکتنا؟ فقال: إلی الله عزوجل، فقال جبرئیل(: لقد وکلکم إلی کاف، قال: وکان الناس یجتنبون الممر إلی مکة لمکان الماء ففحص الصبی برجله فنبعت زمزم، 1 قال: فرجعت من المروة إلی الصبی، وقد نبع الماء فأقبلت تجمع التراب حوله مخافة أن یسیح الماء ولو ترکته بئر زمزم تقع جنوبی مقام إبراهیم(، وهی بئر قدیمة العهد ترجع إلی زمن إسماعیل بن إبراهیم‌علیهماالسلام، ویروی أن هاجر لما نزلت بولدها إسماعیل فی مکان البیت وظمئ طلبت له الماء، فلم تجده؛ فجاء جبریل(، وبحث فی الأرض بعقبه، فنبع الماء علی وجه الأرض، فکان ذلک نشأة زمزم، وأدارت هاجر علیه حوضا خیفة أن یفوتها الماء قبل أن تملأ قربتها وظلت المیاه تنبعث منها حتی درس موضعها، ولما کان زمن عبد المطلب بن هاشم جد النبی( رأی فی المنام مکان زمزم فاستبانها وحفرها قبل مولده(. 1 3ـ علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، ومحمد بن إسماعیل، عن الفضل ابن شاذان، عن صفوان بن یحیی، وابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمار، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: <إذا فرغت من الرکعتین فائت الحجر الأسود وقبله واستلمه أو أشر إلیه فإنه لابد من ذلک، وقال: أن قدرت أن تشرب من ماء زمزم قبل أن تخرج إلی الصفا فافعل وتقول حین تشرب: "اللهم أجعله علما نافعا ورزقا واسعا وشفاءا من کل داء و سقم" قال: وبلغنا أن رسول الله صلی الله علیه وآله قال حین نظر إلی زمزم: "لو لا أنی أشق علی أمتی لأخذت منه ذنوبا، 2 أو المصدر نفسه."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.