Skip to main content
فهرست مقالات

تخصیات من الحرمین الشریفین(36)الانصاریان:ابنا حنیف

نویسنده:

ISC (68 صفحه - از 105 تا 172)

خلاصه ماشینی:

"وفی خبر عن البلاذری أن سهل بن حنیف لما بلغه، وهو وال‌ علی المدینة من قبل علی، ما کان من طلحة والزبیر إلی أخیه عثمان وحبسهما إیاه، فکتب إلیهما: اعطی الله عهدا لئن ضررتموه بشیء، ولم تخلوا سبیله؛ لأبلغن من أقرب الناس منکما مثل الذی صنعتم وتصنعون به، فخلوا سبیله. وبلغ حکیم بن جبلة العبدی ما صنع القوم بعثمان بن حنیف وقتلهم السبابجة الصالحین خزان بیت مال المسلمین فنادی فی قومه: یا قوم انفروا إلی هؤلاء الضالین الظالمین الذین سفکوا الدم الحرام، وقتلوا العباد الصالحین، واستحلوا ما حرم الله عز وجل، فأجابه سبعمائة رجل من عبد القیس، فأتوا المسجد واجتمع الناس إلی حکیم بن جبلة، فقال لهم: أما ترون ما صنعوا بأخی عثمان بن حنیف ما صنعوا؟ لست بأخیه إن لم أنصره، ثم رفع یدیه إلی السماء وقال: اللهم إن طلحة والزبیر لم یریدا بما عملا القربة منک، وما أرادا إلا الدنیا، اللهم اقتلهما بمن قتلا ولا تعطهما ما أملا، ثم رکب فرسه وأخذ بیده الرمح واتبعه أصحابه وأقبل طلحة والزبیر بمن معهما وهم فی کثرة من الناس قد انضم إلیهم الجمهور واقتتلوا قتالا شدیدا حتی کثرت بینهم الجرحی والقتلی، وبرز إلی حکیم بن جبلة رجل من القوم فضربه بالسیف فقطع رجله فتناولها حکیم بیده ورماه بها فصرعه، ثم صار إلی حکیم أخوه المعروف بالأشرف فقال: من أصاب؟ فأشار إلی الذی ضربه فأدرکه الأشرف، فخبطه بالسیف حتی قتله وتکاثر الناس علیه وعلی أخیه حتی قتلوهما وتفرق الناس. وعدم الرکون إلی خدیعة عمرو بن العاص، الذی أشار علی معاویة برفع المصاحف بعد أن کادت الهزیمة تقع بهم، وکان عثمان بن حنیف واحدا ممن ألقی خطبتین، فکانت: الأولی: یستقبلها ابن قتیبة بقوله: <ثم قام عثمان بن حنیف، وکان من صحابة رسول الله( وکان عاملا لعلی علی البصرة، وکان له فضل، فقال: أیها الناس، اتهموا رأیکم، فقد والله کنا مع رسول الله( بالحدیبیة یوم أبی جندل وإنا لنرید القتال، إنکارا للصلح، حتی ردنا عنه رسول الله، وإن أهل الشام دعوا إلی کتاب الله اضطرارا، فأجبناهم إلیه إعذارا، فلسنا والقوم سواء إنا والله ما عدلنا الحی بالحی ، ولا القتیل بالقتیل‌، ولا الشامی بالعراقی>!"


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.