Skip to main content
فهرست مقالات

التقارض فی علم اصول النحو من وجهة وظیفیة

نویسنده:

(20 صفحه - از 323 تا 342)

لقد لاحظ علماء النحو أساليب خالفت القواعد التي وضعوها ، فبادروا إلى جمعها و دراستها دراسة دقيقة ، فوجدوا كلّ اسلوبين منها متشابهين، و أنهما قد تبادلا حكميهما، لذلك قالوا بحصول قیاسينشبهیين متلازمين فيهما، ففي القياس الأول حُمِلَ الفرع على الأصل، فأخذ حكمه، و استعمل استعماله، و في القياس الثاني حُمل الأصل على الفرع، فأخذ حكمه، و استعمل استعماله، و بذلك أقرضَ الأصلُ الفرعَ حكمه بواسطة القياس الأول، و أقرضَ الفرعُ الأصلَ حكمه بواسطة القياس الثاني، فحصل بينهما التقارض في الأحكام، و استعمل كل منهما استعمال صاحبه . و هذه الظاهرة إنما تبحث في علم أصول النحو، و تلعب دوراً هاماً جدّاً في تعليل هذه الاستعمالات المخالفة للقواعد، و فيها دليل على حيوية اللغة العربية، و سهولة انعطافها في تعاملها و تفاعلها مع أربابها لتسهيل عملية التفاهم و التعبير و انتقال الأغراض و تبادلها . لذلك كانت دراستها أمراً ضروريّاً جدّاً، و البحث في جميع جوانبها و أنواعها لا تتسع له هذه الدراسة المختصرة، لذلك اقتصرت على نوعين منها.


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.