Skip to main content
فهرست مقالات

نمو السکان فی المنطقة العربیة واثره فی قیاس درجة التطور الاجتماعی

نویسنده:

(24 صفحه - از 234 تا 257)

تعد دراسة النمو السكاني من الدراسات المهمة كونها تشكل المدخلات الرئيسة للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي لأي مجتمع، كما تساعد في الكشف عن احتمالية حدوث مشكلات بيئية واقتصادية واجتماعية، وبذلك تعطي إنذارآ مبكرآ لمتخذي القرار، أو المخططين لإعداد سياسات وإجراءات وقائية لتفادي حدوث تلك المشكلات وتكمن المشكلة السكانية في عدم التوازن بين عدد السكان والموارد والخدمات، أي تزايد عدد السكان دون تزايد فرص التعليم والخدمات الصحية وفرص العمل وارتفاع المستوى الاقتصادي، فتظهر المشكلة بشكل واضح متمثلة بمعدلات نمو سكانية مرتفعة ء ومعدلات تنمية لا تتماشى مع تزايد السكان، وانخفاض مستوى المعيشة وقد تناولت هذه الدراسة الواقع السكايي في المنطقة العربية من خلال التركيز على معدلات النمو السكانية وتباينها زمنيآ ومكانيآ، والآثار المترتبة على ذلك، فقد وجد أن معدلات النمو السكانية في العالم العربي تعد من المعدلات المرتفعة عالميآ، الأمر الذي ساهم بتن ايد عدد السكان بشكل متسارع، وتضاعفه في بعض الدول العربية، ويمكن اعتماد معدل النمو السنوي لقياس درجة التطور الاجتماعي في الدوك العربية، حيث لوحظ ارتفاع في المؤشرات الصحية ومؤشر التعليم في الدول التي ينخفض فيها معدل النمو السكاني، والعكس صحيح . عدا دول مجلس التعاون الخليج، وحصل هذا التطور الواقع السكاني خلال قرن من الن من، وفي ظل اقتصاد يتسم بالركود، أي لم تكن ناتجة عن نمو اقتصادي وتطور في المستويات الاجتماعية والثقافية، بل نتيجة تحسن الظروف الصحية العامة، التي ساهمت بانخفاض معدلات الوفيات بشكل سريع ومنتظم وارتفاع معدلات الخصوبة والولادات وزيادة في متوسط اليمر المتوقع للفرد العربي، مما جعل الزيادة السكانية الحاصلة والمستمرة تشكل عبئآ على ما تستطيع أن تقدمه هذه الدول من خدمات اجتماعية مختلفة ء وعامل ضعف أمام التقدم الاقتصادي لتفوق أعداد السكان . خاصلآ في سن العمل . على ما يمكن أن توفره التنمية الاقتصادية من فرص عمل في اعديد من المجتمعات العربية


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.