Skip to main content
فهرست مقالات

الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر قضایا و إشکالیات «الحلقة الثانیة»

نویسنده:

(8 صفحه - از 5 تا 12)

خلاصه ماشینی:

هذا المفهوم خاطئ تماما وفقا لرأی جمهور علماء المسلمین، باستثناء نزر یسیر منهم قدیما؛ فواجب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر لا فرق فیه بین العالم الدینی وغیره، ولا بین الرجل والمرأة؛ هذه فریضة عامة. الإشکالیة الرابعة: الأمر بالمعروف وثقافة اللامبالاة ــــــ فی مقابل هذا کله توجد مشکلة تواجهنا أحیانا، وتؤسس لمنطق یشبه المنطق الذی انتقده (مایکل کوک)، وهی فکرة (اللامبالاة)، التی قد یستند بعضهم فیها إلی قوله تعالی: ﴿یا أیها الذین آمنوا علیکم أنفسکم لا یضرکم من ضل إذا اهتدیتم﴾ (المائدة: 105). هذه الآیة مطروحة بین العلماء، فهل ترید أن تؤسس لمبدأ اللامبالاة إزاء الآخرین أو لا؟ إن الآیة واضحة ﴿علیکم أنفسکم﴾، أی لست معنیا إلا بنفسک، وقدم ﴿علیکم﴾ علی ﴿أنفسکم﴾ للإشارة إلی الحصر، وفق قواعد لغة العرب، بمعنی أنه لیس علیکم سوی هذه النفس. الجواب الثانی: ما ذکره بعض العلماء (الفخر الرازی، التفسیر الکبیر 12: 112)، من أنه یمکن التوفیق أو إجراء مصالحة بین هذه الآیة وسائر آیات الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر؛ وذلک أن هذه الآیة ترید أن تقول: یا أیها الذین آمنوا، إن ضلال الآخرین وانحرافهم لا یضرکم فی شیء، لا فی الدنیا ولا فی الآخرة، بمعنی أن انحراف أحد الأقرباء أو الجیران أو عامة الناس لا یضرکم فی شیء: ﴿ولا تزر وازرة وزر أخری﴾ (الأنعام: 164). الجواب الثالث: ما أفاده بعض العلماء أیضا، من أن (اللام) فی هذه الآیة القرآنیة هی لام النهی، فتعنی الآیة: یا أیها الذین آمنوا، حافظوا علی دینکم وتقواکم وعدالتکم وإیمانکم، ولا تسمحوا للآخرین بأن یلحقوا الضرر بدینکم وإیمانکم بعد أن اهتدیتم، فهذا لا ینافی مبدأ الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.