Skip to main content
فهرست مقالات

العقلانیة التقلیدیة و العقلانیة الحدیثة(1) (القسم الأول)

نویسنده:

مترجم:

(44 صفحه - از 246 تا 289)

خلاصه ماشینی:

ولذلک لا یمکن مؤاخذة شخص بسبب اعتقاده بقضایا کاذبة، أو لأن نتائج قراراته غیر صائبة، أو وصف القول بتلک المعتقدات أو اتخاذ تلک القرارات من قبله بأنه أمر غیر عقلانی، إلا إذا لم یبذل جهدا صادقا وکافیا لتوجیه متبنیاته وقراراته، ففی هذه الحالة تکون مؤاخذته بسبب عدم صدقه أو عدم جدیته، ولیس بسبب عدم صدق القضیة التی آمن بها، أو عدم صوابیة النتائج المترتبة علی القرار المتخذ من قبله( 409 ). وعلی هذا الأساس عندما یتم الحکم علی «التوظیف الآلی للدین» بوصفه عملا خاطئا من الناحیة الأخلاقیة فإن المراد من ذلک توظیف الدین بوصفه وسیلة للوصول إلی الغایات التی هی أدنی قیمة من الدین، من قبیل: السلطة والثروة والمنصب والمکانة والمنزلة الدنیویة. إن القول بمعتقد أو قرار إنما یکون عقلانیا إذا کان لدی الفرد تبریر مقبول ومقنع، وإن هذا التبریر فی الحقیقة لیس سوی الدلیل الذی یثبت أن احتمال صدق القضیة المنشودة أکبر من احتمال کذبها، وأن ذلک القرار المتخذ لا یؤدی إلی نتائج غیر مطلوبة، وغیر مقبولة، علی المستوی الأخلاقی. إن القول بمعتقد أو قرار إنما یکون عقلانیا إذا کان لدی الفرد تبریر مقبول ومقنع، وإن هذا التبریر فی الحقیقة لیس سوی الدلیل الذی یثبت أن احتمال صدق القضیة المنشودة أکبر من احتمال کذبها، وأن ذلک القرار المتخذ لا یؤدی إلی نتائج غیر مطلوبة، وغیر مقبولة، علی المستوی الأخلاقی.


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.