Skip to main content
متن و ترجمه بیش از 393,000 حدیث شیعه در پایگاه نورحدیث ...
فهرست مقالات

قاعدة أصالة الصحة

نویسنده:

(12 صفحه - از 109 تا 120)

کلید واژه های ماشینی : صحة ، أصالة ، قاعدة أصالة ، لم یحرز أصل العمل لا ، أصالة الصحة علی أصالة ، علی الصحة بناء علی أصالة ، حمل ، إجراء أصالة ، یمکن إجراء أصالة ، علی أصل صحة الإجارة

خلاصه ماشینی:

"النقطة الخامسة ـ عدم جریان أصالة الصحة فیما لو کان عمل الغیر قصدیا : ذکرنا فیما سبق أنه لابد فی جریان أصالة الصحة من إحراز عمل الغیر أولا ثم الشک فی صحته ، فنجری أصالة الصحة والتعبد بالخروج من حالة الشک ، فإذا کان العمل المشکوک فیه من الأعمال القصدیة ( وهی التی لا تقع ما لم تقصد بعنوانها ) کالغسل والصوم ونحوهما ، فإن من المستبعد جریان أصالة الصحة فیها ، فإذا علمنا ـ مثلا ـ أن الشخص الکذائی لم یتناول شیئا فی شهر رمضان ولکن لم نعلم أنه هل نوی الصوم وقصده أو لا؟ لم تجر أصالة الصحة ؛ إذ ما لم یقصد الصوم فلا تحقق له ؛ بمعنی عدم إحراز أصل العمل ، وقد ذکرنا أنه ما لم یحرز أصل العمل لا یمکن جریان أصل الصحة ؛ إذ مع الشک وعدم إحراز قصد العنوان فی مثل هذا العمل فإن مرجع الشک إلی نوع من الشک فی أصل تحقق العمل ، وقد تقدم أن مجری أصالة الصحة مع فرض إحراز أصل العمل ، ونحن وإن کنا نتمسک فی مثل هذه الموارد بإطلاق روایات قاعدة الفراغ ، إلا أن القدر المتیقن من السیرة فی قاعدة أصالة الصحة هو غیر هذه الموارد کما لا یخفی . ولکن حتی علی فرض کونها أمارة فإنه لا یمکن الالتزام بلوازمها العقلیة والعادیة ؛ لأن دلیلها هو السیرة المتشرعیة والإجماع القطعی ، ومعلوم أن القدر المتیقن من الدلیل اللبی غیر هذه الموارد ؛ بمعنی أنه لم یحرز قیام السیرة علی جریان أصالة الصحة فی اللوازم العقلیة والعادیة لمجراها ، بل القدر المتیقن من ذلک ترتیب آثارها الشرعیة ، وعلیه فلا ثمرة عملیة تترتب علی البحث فی کون أصالة الصحة أصلا عملیا تعبدیا أو أمارة عقلائیة کاشفة وإن کان الظاهر أنها أصل تعبدی کما تقدم ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.