Skip to main content
فهرست مقالات

توظیف اسطورة العنقاء (ققنوس) فی قصیدتی «ققنوس» لنیما یوشیج و«عصرالجلید وبعد الجلید» لخلیل حاوی

نویسنده:

علمی-پژوهشی (وزارت علوم)/ISC (21 صفحه - از 147 تا 167)

إنّ أسطورة طائر العنقاء أو ققنوس من أهمّ الأساطیر الّتی استخدمها الشّعراء المعاصرین فی أشعارهم. ومن أولئک الشّعراء؛ نیما یوشیج رائد الشّعر الحر فی الأدب الفارسی الحدیث، وخلیل حاوی. ونحن نحاول فی هذا المقال أن نجیب على هذا السّؤال: هل الشّاعران نجحا فی توظیف هذه الأسطورة فی قصیدة ققنوس وعصر الجلید وبعد الجلید؟ وبعد دراسة الأسطورة فی القصیدتین المذکورتین سنرى أنّ الشّاعرین وظفا هذه الأسطورة لکی یصوّرا أجواء بیئتهما الاجتماعیّة. کما استخدما کیفیّة مماته وحیاته من جدید تعبیرا لأملهما وأهدافهما السّامیة. وقد تناولت فکرتهما العناصر الموجودة فی الأسطورة بأحسن صورة. أمّا المنهج الّذی انتهجه هذا البحث هو المنهج المقارن الّذی یرکّز علی وجوه الشّبه والخلاف فی استخدام أسطورة العنقاء (ققنوس).

خلاصه ماشینی:

"العنقاء وققنوس یذکر ابو الحسن بر بهلول النسطوری فی معجمه السریانی العربی هذا الطائر قائلا: «العنقاء وهی طیر یحرق نفسه وهو کل خمسمئة سنة إذا أراد أن یتجدد یحمل علی جناحیه خشب الدارصینی ویجعله فی مکان ویحک نفسه علیه فیظهر منه نار تحرقه فیبقی رمادا فیصیر من ذلک الرماد دودة وتنشو وتصیر فروج ویصیر لها جناحات وبعد سبعة أیام تصیر عنقاء کما کانت أولا. (الترجمة: ققنوس، الطائر ذات الأصوات العذبة، الشهیر فی العالم) Phoenix Osiris إلی نهایة القصیدة حیث یقول: پس جوجه‌هایش از دل خاکستر به در (المصدر نفسه: 223) (الترجمة: فإذن تولد أفراخها من قلب الرماد) فأعاد نیما تشکیل أسطورة الطائر من جدید وصاغها صیاغة تعکس تجربته الشعریة وإفرازاتها، وأثراها لتکون أکثر حیویة وقدمها داخل سیاق النص برؤی تختلف عن الرؤی المباشرة والتقریریة. کما أن النار لدی خلیل حاوی هی نفس النار التی نراها عند نیما، فهی مصدر البعث والحرکة، والنار هی التی تمنح الحیاة من جدید کما تفعل بالعنقاء ولهیبها المؤلم یطهر النفوس ویساعدها علی العلو والسمو: لا یحیی عروق المیتینا/ غیر نار تلد العنقاء، نار/ تتغذی من رماد الموت فینا (د. 3. النتیجة إن أسطورة العنقاء أو ققنوس فی قصیدتی نیما یوشیج وخلیل حاوی هی همزة وصل بین الشاعرین والهدف الأساسی الذی یسعیان إلیه، وقد کتبا أنشودتهما رامیین إلی ذلک الهدف الهام. هناک أمر آخر حصلنا علیه فی هذه الدراسة وهو أن خلیل حاوی لا یکتفی باستخدام هذه الأسطورة أی العنقاء، بل استخدم أساطیر ورموز أخری تدل علی البعث والحیاة الجدیدة بعد الموت وهی أسطورة بعل، و أسطورة تموز، ورمزیة النبی عیسی (ع) فی ظهوره من جدید بعد عروجه."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.