Skip to main content
فهرست مقالات

المدارات الفکریة؛ دورها فی المعرفة و ضرورات الوعی الفلسفی بها

نویسنده:

(10 صفحه - از 5 تا 14)

خلاصه ماشینی:

1ـ لکل إطار فکری عام فرضیاته الممکنة والمستحیلة، أعنی أن الإنسان إذا عاش ضمن إطار ومدار ما فلن یخطر فی باله فرض من الفروض، بینما لو عاش فی مدار آخر لکان هذا الفرض (مستحیل الخطور هناک) أسرع الفروض إلی ذهنه. دعونی أعطی مثالا بسیطا: إن الذی یعیش فی المدار الدینی الروحی قد لا یخطر فی باله ـ وهو یدرس سبب وقوع مجزرة کربلاء ـ أن التحول الطبقی فی حیاة المسلمین، وتغیر وسائل إنتاج المال والثروة؛ بفعل الفتوحات، کان أحد العوامل التی أدت إلی وقوع هذه الفاجعة... لماذا تبدو الأمور هکذا؟ فإذا قال أخصائیو التغذیة شیئا الیوم عن کیفیة الأکل فإن الإنسان لا یسأل عن الدلیل، بینما لو قال فکرة شبیهة رجل دین أخذها من الأحادیث الدینیة لانهالت علیه الأسئلة الناقدة؟ لا أقصد هنا الحدیث عن موضوع التخصص وعدمه، والثقة بالمتخصص وعدمها، بل أقصد أن المتلقی لا یخطر فی باله التساؤل النقدی أصلا عندما یسمع من أخصائی التغذیة، بینما نجد ذهنه وقادا خلاقا وولادة للاستفهامات النقدیة عندما یسمع ـ ربما ـ نفس القضیة من رجل الدین. لکن العقل الحدیث هو عقل الفهم؛ لهذا یطالبنا بفهم الظاهرة وتفسیرها میکانیکیا، وما ذلک إلا لأنه وقع فی مدار فکری خاص قائم علی التعقیل التفسیری، لا علی الاقتناع الإثباتی من خارج فضاء التفسیر. ما الذی نریده بالضبط علی المستوی العملی؟ ــــــ هذا کله یعنی لی أن مفاتیح الأنساق الفکریة شیء أکثر خطورة مما نتصور، ومن ثم فتحدید موقف واع منها أمر شدید الأهمیة، وانسیاق عقولنا نحو نسق فکری معین من حیث لا نشعر هو أمر خطر وحساس، رغم أننی أعتقد أن صفوة الصفوة من الناس من یقدرون علی الخروج من الأنساق والمدارات، وجعلها بنفسها موضوعا للبحث والتأمل والمراجعة فی زحمة الصراعات الفکریة الکبری فی العالم.


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.