Skip to main content
فهرست مقالات

التفسیر المأثور؛ دراسة و نقد لتأثیر الروایات فی تفسیر القرآن

نویسنده:

مترجم:

(15 صفحه - از 53 تا 67)

خلاصه ماشینی:

فهؤلاء یعتقدون أنه لا یسع أی شخص أن یصل إلی فهم کنه معانی آیات القرآن؛ إذ فی القرآن الکریم متشابه، وخاص وعام، ومطلق ومقید، ونص وظاهر، وظاهر وباطن، والعقل البشری الناقص والمحدود لا یستطیع الوصول إلی غایة المعنی المقصود من الآیات، ولا شیء أبعد عن عقل الإنسان من التفسیر ـ علی ما ورد فی بعض الروایات ـ، وإن الوصول إلی مراد الله یحتاج إلی دلیل وحجة شرعیة لا نمتلکها، وعلیه فإن تفسیر القرآن بالروایات المأثورة وعدم الاعتماد والتعویل علی العقل فی هذا الشأن واجب. 3ـ أصالة القرآن والحدیث: إن هذا القول هو حصیلة الجمع بین الآیات ومختلف الأخبار والروایات، حیث یری القائلون به أن بعض الآیات لا یمکن فهمها إلا من خلال الحدیث، ومن ناحیة أخری یتم نسخ آیات القرآن بالحدیث. وقد ذکر العلامة الطباطبائی علی هذا المدعی عددا من الأدلة: أـ اتصاف القرآن بأنه نور وتبیان: کیف یمکن لنا أن نتصور أن الکتاب الذی عرف عن نفسه بأنه کتاب هدایة ونور وتبیان لکل شیء بحاجة إلی هدایة غیره؟ وأن یستضیء بنور غیره؟ وأن یتجلی معناه من خلال غیره؟ لقد جعل الله القرآن نورا وتبیانا لکل شیء، فکیف یستضیء بنور غیره؟ وکیف یستفید من هدایة غیر هدایته؟ وکیف یتضح من خلال حقیقة أخری؟! وفی ذلک یقول العلامة الطباطبائی: «إن کل من یرعی نظره فی آیات القرآن من أوله إلی آخره لا یشک فی أن لیس بینها آیة لها مدلول وهی لا تنطق بمعناها، وتضل فی مرادها، بل ما من آیة إلا وفیها دلالة علی المدلول؛ إما مدلول واحد لا یرتاب فیه العارف بالکلام؛ أو مدالیل یلتبس بعضها ببعض، وهذه المعانی الملتبسة لا تخلو عن حق المراد بالضرورة، وإلا بطلت الدلالة کما عرفت.


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.