Skip to main content
فهرست مقالات

الشیعة والتفسیر الروائی؛ التطور والمزایا والآفات

نویسنده:

مترجم:

(29 صفحه - از 68 تا 96)

خلاصه ماشینی:

وعلی ما یبدو فإن أحد المفسرین الشیعة الذین ذهبوا إلی هذا النهج، واکتفوا فی التفسیر الذی ألفوه بذکر الروایات المبینة للآیات، هو السید هاشم البحرانی، مؤلف کتاب «البرهان فی تفسیر القرآن»، حیث ذهب فی مقدمة تفسیره إلی انتقاد المنهج التفسیری الذی لم یرو عن أهل بیت العصمة الأطهار^، وصرح بضرورة التوقف عنده حتی یأتی تأویل القرآن من قبلهم؛ لأن عندهم علم التنزیل والتأویل، فلا یأتی منهم سوی النور والهدایة، وما یأتی من غیرهم لا ینطوی علی غیر الظلام والجهالة. وهناک جماعة من المفسرین الشیعة، رغم تصحیحها الاجتهاد فی تفسیر القرآن وتوظیف غیر الروایات ـ من قبیل: آیات القرآن، واللغة، وأشعار العرب، وما إلی ذلک ـ فی بیان معانی الآیات، واستعانوا فی التفسیر الذی کتبوه للقرآن بغیر الروایات، إلا أنهم فی بیان معنی الآیات وتوضیح مراد الله تعالی قد استفادوا من الروایات أکثر من أی شیء آخر، حتی کان المنهج السائد عندهم هو التفسیر الروائی. وبذلک یتضح أن هذا الفارق المذکور یمثل جانبا من الامتیازات البارزة للتفسیر الروائی الشیعی، ورجحانه علی التفسیر الروائی لدی أهل السنة؛ إذ طبقا لذلک یکون الجزء الأعظم مما ورد فی تفاسیر أهل السنة بوصفه تفسیرا روائیا ما هو فی الحقیقة إلا آراء بشریة لا تنسجم مع البیان التفسیری لرسول الله‘، فحتی إذا صح سندها، وأثبتنا بالقرائن صدورها عن الصحابة والتابعین، لا یحصل لنا الاطمئنان للتعامل معها بوصفها من الوحی الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه، خلافا لما هو موجود فی التفاسیر الروائیة الشیعیة المأثورة عن أهل بیت النبی‘، فإنها إذا صحت سندا، أو حصل اطمئنان بصدورها، ستکون قابلة للاعتماد، کما لو کانت صادرة عن رسول الله‘.


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.