Skip to main content
فهرست مقالات

مقدمة فی اللاهوت؛ المفهوم والأنواع

نویسنده:

مترجم:

(12 صفحه - از 129 تا 140)

خلاصه ماشینی:

وقد تم استعمال هذا المصطلح للمرة الأولی فی أعمال إفلاطون، وفی رسالة الجمهوریة بالتحدید، وعلیه یکون بذلک هو الواضع له( 295 )، حیث یستعمل إفلاطون هذه المفردة فی وصف أعمال الشعراء الذین یرسمون صورة ویقدمون شرحا لتکوین العالم علی أساس وجود الآلهة، أو وصف الآلهة نفسها، ویبحث فی رسالة الجمهوریة (a379) بشأن القواعد التی یجب اتباعها فی إنشاء القصص والحکایات المتعلقة بالآلهة (theologia)( 296 ). إن وصف الـ (systematic) هنا لا یعنی أن هذا القسم من اللاهوت یکون فیه لکل الموجودات من الله إلی أصغر الذرات مقامه الخاص فی نظام محدد (system)، بل إن عنوان الـ (system) دال علی أن موضوع اللاهوت المکتوب والجامع هو أولا: قد عمل علی تدوین وتنظیم جمیع الأجزاء المقومة للعلم الإلهی ضمن منظومة جامعة ومکتوبة. ولکن لا بد من الالتفات إلی أن قسم الـ (Apologetics) واللاهوت ـ الذی یمثل قسم الدفاع الدینی فی مواجهة شبهات المنکرین والمخالفین، والذی کان فی السابق جزءا من اللاهوت الحتمی ـ هو وحده المتطابق مع الموضوع الرئیس للکلام الإسلامی عند المتقدمین، ولکن کما نلاحظ فقد تم إخراج هذا القسم من اللاهوت، واعتباره بحکم المنهج أو المقدمات للاهوت الحتمی. إن ترجمة کلمة الـ (theology) إلی اللاهوت بالمعنی الخاص أو الإلهیات الخاصة ـ الذی هو مختار بعض مترجمینا ـ أنسب من ترجمتها إلی الکلام. بید أن هذه الترجمة بدورها غیر دقیقة؛ إذ إن نفس عبارة الإلهیات الخاصة لها فی اللغات الأوروبیة ما یعادلها بشکل دقیق، حیث نجد ذلک فی ترجمات الغرب لآثار الفلاسفة المسلمین، إذ ترجمت إلی اللاتینیة علی شکل (metaphysica specialis)، فی مقابل (metaphysica generalis) (بمعنی الإلهیات بالمعنی العام، أو اللاهوت العام).


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.