Skip to main content
فهرست مقالات

الإعجاز والتفسیر العلمی للقرآن؛ القسم الثانی

نویسنده:

مترجم:

(31 صفحه - از 233 تا 263)

خلاصه ماشینی:

ب ـ تطبیق وتحمیل النظریات العلمیة علی القرآن الکریم ــــــ لقد شاع هذا النوع من التفسیر العلمی فی القرن الأخیر، حیث تصور الکثیر قطعیة قوانین ونظریات العلوم التجریبیة، ومن هنا سعی إلی البحث عن آیات توافق هذه النظریات والقوانین العلمیة، فإذا عجز عن ذلک لجأ إلی التأویل أو التفسیر بالرأی، وحمل الآیات علی خلاف معانیها الظاهریة. ج ـ إذا کانت مسائل العلوم التجریبیة علی شکل فرضیات محتملة فی العلم، ولم تبلغ بعد مرحلة القطع والیقین، ولم تحظ بتأیید المحافل العلمیة، لم یمکن تفسیر القرآن بها؛ لأن هذه الفرضیات عرضة للتغییر، وترد علیها ذات الإشکالات التی یثیرها المعترضون علی منهج التفسیر العلمی( 560 ). 2ـ التفسیر العلمی للقرآن: یمکن للتفسیر العلمی فی بعض الموارد أن یثبت الإعجاز العلمی فی القرآن الکریم( 567 )، بمعنی أن القرآن الکریم قد نزل قبل أربعة عشر قرنا، وقد ذکر منذ ذلک الحین مسائل علمیة لم یکن بوسع الإنسان فی حینها أن یکتشفها أو یتعرف علی أبعادها، وکان الناس عاجزین عن أن یأتوا بمثلها، ثم وبعد تصرم القرون تم اکتشافها بواسطة العلوم التجریبیة علی نحو القطع والیقین. وکما ذکرنا سابقا فإن العلامة الأستاذ معرفت قد أشار إلی هذا الخطر، وقال: حیث إن هذه العلوم غیر قطعیة یجب الحدیث عنها فی التفسیر العلمی علی نحو الاحتمال، دون القطع والیقین( 592 ). ج ـ هناک من یسعی إلی استخراج جمیع العلوم من القرآن الکریم (کما ذکر ذلک بشأن الغزالی)، حیث قام فی هذا الشأن بتطبیق کل مسألة علمیة علی القرآن، الأمر الذی قد یؤدی إلی التحمیل أحیانا، ویفضی إلی التفسیر بالرأی.


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.