Skip to main content
فهرست مقالات

الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر؛قضایا و إشکالیات؛ الحلقة الرابعة

نویسنده:

(11 صفحه - از 5 تا 15)

خلاصه ماشینی:

ومن بین هذه التفاسیر الثلاثة نرید أن نتوقف قلیلا مع التفسیر الأول، فإن الذین قالوا بالعنف الجسدی کانت لهم أدلة کثیرة، أبرزها دلیلان: الدلیل الأول: إطلاق الآیات القرآنیة والروایات، حیث قالت: علیکم أن تأمروا بالمعروف وتنهوا عن المنکر، فلم تکن مقیدة، بل مطلقة، ولم تحدد ذلک بالید أو إبراز الکراهة فی الوجه، وإنما بأی وسیلة تنهی الآخر عن المنکر، وهذا یعنی أنه لا یوجد تقیید فی الآلیات، وفی السبل، وفی الوسائل، وفی الطرائق، وإنما الأمر بیدی أنا، فالمهم أن یتحقق المطلوب. إذن، لو أخذنا المعنی العام للأمر بالمعروف تصبح لدینا: مرتبة القلب، ومرتبة اللسان (دعوة الناس إلی الحق)، ومرتبة (القوة)، والمراد بها القوة ضمن قنواتها القانونیة، مثلا: ضمن شروط الحدود، وشروط الجهاد، وشروط القصاص، وهکذا، فتصبح (الید) بمعنی السعی لإقامة الشرع الإسلامی بدرجات متفاوتة. وبهذا ینتفی مبرر القلق الذی دفع أمثال الدکتور حسن حنفی للتحفظ عن سریان هذه الفریضة لمجال الفکر والمعرفة والثقافة، بل الأمر والنهی هنا فاعلان، دون أن یؤدی ذلک إلی المخاوف التی یقول بها أمثال حسن حنفی، مثل: سد باب الاجتهاد، وقمع الفقهاء والعلماء. هل أرسل الله کل الأنبیاء والرسل وجرت کل هذه المعارک مع خصومهم؛ لکی یتحارب علی رقم (واحد)، ولیس (اثنین)؟ الأمر لیس کذلک، فکل هذا الترکیز علی التوحید هو لأن العرب لم تکن مشکلتها أن الله الخالق واجب الوجود واحد، بل هم یؤمنون بأن الذی خلق العالم واحد، والقرآن نفسه قال ذلک: ﴿ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض وسخر الشمس والقمر لیقولن الله فأنی یؤفکون﴾ (العنکبوت: 61)، ﴿قل من یرزقکم من السماء والأرض أمن یملک السمع والأبصار ومن یخرج الحی من المیت ویخرج المیت من الحی ومن یدبر الأمر فسیقولون الله فقل أفلا تتقون﴾ (یونس: 31 ـ 32).


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.