Skip to main content
فهرست مقالات

الأستاذ معرفت و تأویل القرآن

نویسنده:

مترجم:

(24 صفحه - از 16 تا 39)

خلاصه ماشینی:

وبعد أن عمد سماحته فی کتاب (التأویل فی مختلف المذاهب والآراء) ـ بعد بیان استعمالات التأویل الثلاثة فی القرآن الکریم، وکذلک التأویل بمعنی البطن الوارد فی کلمات السلف والروایات ـ إلی إعادة جمیع معانی التأویل إلی معنی واحد جامع، وهو: «التفسیر الکامل للشیء»، وذلک إذ یقول: «فالتأویل بجمیع التعابیر الواردة فیه، سواء أکان بمعنی توجیه المتشابه، أم الأخذ بمفهوم الآیة العام، أو تعبیر الرؤیا، أو عاقبة الأمر ومآله، کل ذلک یرجع إلی معنی واحد، هو تفسیر الشیء تفسیرا یکشف النقاب عن وجه المراد تماما وکمالا، ولا یدع لطرو الشک أو الشبهة مجالا»( 24 ). وعلی هذا الأساس فإن الشیخ معرفت یقسم استعمالات التأویل فی القرآن الکریم إلی ثلاثة أقسام، وهی: أـ تأویل المتشابه الأعم مما کان قولا أو فعلا. والعجیب أن الشیخ معرفت یذهب فی کتابه الأخیر «التأویل فی مختلف المذاهب والآراء» إلی القول بأن التأویل فی الآیة 39 من سورة یوسف یعنی التفسیر وبیان المعنی الحقیقی لآیات القرآن. فعلی سبیل المثال: عندما یقول القرآن الکریم: ﴿وإن من شیء إلا عندنا خزائنه﴾ (الحجر: 21) فما هو المدلول الظاهری؟ وما هو المدلول الباطنی فی هذا الکلام؟ وکیف یمکن لنا تطبیق نظریة الشیخ معرفت بشأن المورد الخاص والعام فی ما یتعلق بالارتباط بین الظاهر والباطن فی هذه الآیة؟ 6ـ إن ما ذکره الشیخ معرفت بشأن التأویل هو فی الحقیقة ذات الشیء الذی ذهب إلیه العلامة الطباطبائی فی تحلیله للمعنی الباطنی. 4ـ ذهب الشیخ معرفت إلی اعتبار تأویل القرآن بمعنی باطن القرآن، حیث مال فی کتابه «التمهید فی علوم القرآن» إلی الاعتقاد بأن جمیع آیات القرآن الکریم تشتمل ـ بالإضافة إلی المعنی الظاهری ـ علی معنی ثانوی، أطلق علیه فی مصطلح الروایات عنوان «التأویل» أو «البطن».


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.