Skip to main content
فهرست مقالات

الاتجاه العرفانی فی التفسیر؛ من وجهة نظر الأستاذ معرفت

نویسنده:

مترجم:

(31 صفحه - از 219 تا 249)

خلاصه ماشینی:

القسم الأول: التعریف بالعرفان وأصول العرفان الإسلامی المرتبط بالتفسیر ــــــ عمد الأستاذ معرفت فی إطار التعریف بأسلوب ومنهج التفسیر العرفانی، قبل کل شیء، إلی بیان نبذة عن مذهب العرفان، وامتیازه من سائر المذاهب الفکریة الأخری فی الإسلام، وتحدث باختصار عن ماهیة وجذور العرفان، وارتباطه بالحکمة، ولا سیما حکمة الإشراق، والعناصر الرئیسة لمذهب العرفان. یذهب الأستاذ معرفت ـ من خلال النظر فی مقدمة حکمة الإشراق ـ إلی الاعتقاد بأن طریقة وأسلوب أهل العرفان هو ذات طریق وأسلوب أهل الذوق والسالکین فی طریقة الإشراق، وأن الفرق الوحید یکمن فی أن أهل العرفان لا یهتمون بالاستدلال والبراهین العقلیة، ویرومون الحصول علی حقائق الوجود من مجرد الانکشاف الباطنی، ومن طریق الریاضة وجهاد النفس. من هنا کانت التفاسیر العرفانیة من وجهة نظر أهل البحث والتحقیق أشبه بالتفسیر بالرأی منه إلی التفسیر المقبول عند أصحاب النظر فی مجال التفسیر؛ إذ لیس للعرفاء من مستند علی تفاسیرهم غیر الذوق والاستحسان. بید أن الأستاذ معرفت یصر علی القول بنسبة هذا التفسیر إلی ابن عربی. وإلیک بیانها علی النحو التالی: 1ـ نظریة العرفاء ــــــ «إن عرفاء الإسلام ینکرون أن یکون لهم کلام وراء الإسلام، ویتبرؤون من هذه النسبة، بل یدعون أنهم اکتشفوا الحقائق الإسلامیة أفضل من غیرهم، وأنهم المسلمون الحقیقیون، فإنهم، سواء من الناحیة العملیة أو النظریة، یستندون إلی الکتاب والسنة وسیرة النبی‘ والأئمة الأطهار^ وکبار الصحابة»( 714 ). 2ـ إن تغییر الأستاذ معرفت لموقفه تجاه العرفان خیر دلیل علی ما یتصف به من روح الإنصاف العلمی واتباع الحق فی الحرکة التکاملیة لهذه الشخصیة الکبیرة والمعاصرة فی مجال العلوم القرآنیة، حیث نظر إلی ظاهرة التصوف والعرفان الإسلامی برؤیة أکثر عمقا ومنطقیة.


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.