Skip to main content
فهرست مقالات

بسط التجربة الفقهیة النبویة؛ القسم الأول

نویسنده:

مترجم:

(42 صفحه - از 250 تا 291)

خلاصه ماشینی:

وبطبیعة الحال قد یقترن ثبوت وتحقق أو تشریع الدین من قبل الله تعالی متزامنا من اکتشافه من قبل النبی؛ إذ لا معنی للزمان فی الأمور المعنویة، إلا أن المهم هو أنه فی هذا النوع من التجربة یکون للدین ثبوت فی ذات الأمر ووراء التجربة النبویة، وإن التجربة النبویة فی الحقیقة هی الدین فی مقام الإثبات، بمعنی أن هذه التجربة کاشفة عن شیء یتمتع بوجود مستقل وراء التجربة، حتی إذا لم یکن هناک بین تکون موضوع ومتعلق التجربة وتحقق ذات التجربة أی فاصلة زمنیة. ومن ناحیة أخری فإن جمیع هذه التجارب والکلمات (والسلوکیات) المعبرة عن هذه التجارب تنتسب بمعنی من المعانی إلی الله تعالی، إنما التجربة النبویة الوحیانیة هی وحدها التی یکون مضمونها هو کلام الله، وإن النبی عندما یضع مضمون هذه التجربة ویطرحها علی الآخرین ینسبها إلی الله صراحة، ویقول: «هذا کلام الله»، أو «هذا ما قاله لی جبرائیل عن الله». إن هذا النوع من التجربة النبویة غیر الوحیانیة إنما تکون ملزمة للآخرین إذا کانت تدل علی الأمر والنهی المولوی لذلک النبی؛ إذ إن إطاعة أمر النبی ونهیه فی هذه الحالة سیکون واجبا بحکم الله. إن دعوة المؤمنین إلی بسط التجربة النبویة المعرفیة إنما تکون معقولة إذا کانت هذه التجربة معبرة عن واقعیة وعن حقیقة وراء التجربة، وإن الحقائق التی یمکن للمؤمنین أن یروها أو یسمعوها من خلال التجربة الدینیة علی قسمین: القسم الأول: هو ما جربه النبی أیضا، وأخبر الآخرین بوجوده.


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.