Skip to main content
فهرست مقالات

الشعار و دوره فی النظریة الاسلامیة

نویسنده:

(12 صفحه - از 7 تا 18)

کلید واژه های ماشینی : الشعار ، سلوک ، القرآن الکریم ، النظریة الإسلامیة ، کانت ، سلوک الإنسان ، المدلول ، دور ، العرف العام ، علی سلوک الإنسان وتغیره

خلاصه ماشینی:

"وقد یقال : بأن الشعار إن کان ممارسة للعمل الصالح کممارسة الزکاة والصلاة أو الاضحیة یکون له تأثیر علی سلوک الإنسان ، وأما إذا کان مجرد کلام وقول فقد لا یتطابق القول مع العمل فی کثیر من الاحیان ، إلا أن هذه الملاحظة لا تختص بالشعار الکلامی فقط ، فإن الافعال الاخری التی لا تکون کلامیة یمکن أن تکون ریاء أیضا فلا تتطابق مع الواقع ، وکلامنا هو بخصوص تلک الممارسة الصادقة للشعار الصادرة عن التزام حقیقی بمضمون الشعار والتی تمثل طریقا من طرق تکامل الإنسان ، فقول الإنسان ( الله أکبر ) معتقدا بذلک یعنی اعطاءه روءیة وتصورا عقائدیا مختصا بالله سبحانه وتعالی ، فی الوقت نفسه الذی یعبر فیه عن شعوره واحساسه بعظمة الله وکبره عز وجل ، ومن ثم تنعکس تلک الروءیة وهذا الإحساس علی سلوکه . آثار الشعار : للشعار مجموعة من الآثار والمدالیل الاساسیة الواقعیة فی حیاة المجتمع الإسلامی منها : أولا ـ المدلول التربوی : ونعنی بالمدلول التربوی للشعار ذلک الجانب المرتبط بالموءثرات التی تحدد السلوک الإنسانی وتضبطه باتجاه معین سواء المحتوی الذاتی للفرد المسلم والذی یکون له بطبیعة الحال تأثیر علی سلوک الفرد ، أو العوامل الخارجیة التی یهتم بها الفرد ، بحیث یکون لها انعکاس علی سلوکه ، ویمکن أن نفهم هذا الجانب فی الشعار من خلال بعدین : الاول : دور الشعار فی إیجاد ( العرف العام ) : فإن السلوک الإنسانی یتأثر بعدة عوامل لعل من أهمها : 1 ـ القانون : ونعنی به القانون بالمعنی الاعم الذی یشمل الشریعة وغیرها من القوانین الوضعیة التی یضعها الإنسان لتحدید السلوک ، ومن الواضح ان هناک مستویات متعددة ومختلفة لتأثیر هذا العامل ترتبط بخلفیة ومدی فهم الإنسان للقانون ومدی إیمانه بخلفیاته ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.