Skip to main content
فهرست مقالات

حقیقة الأسماء الحسنی و آثار الدعوة بها

نویسنده:

(66 صفحه - از 27 تا 92)

کلید واژه های ماشینی : الأسماء ، الأسماء الحسنی ، الأسماء الإلهیة ، أسمائه ، أسماء ، الاسم ، الإلحاد فی أسمائه ، أسمائه الحسنی ، القرآن ، بأسمائه الحسنی

خلاصه ماشینی:

"الأسماء الحسنی مخلوقة ومختارة من الله‌ : ففی الکافی للکلینی والتوحید للصدوق والاحتجاج للطبرسی ، عن أبی هاشم الجعفری قال : «کنت عند أبی جعفر الثانی [ الإمام الجواد علیه‌السلام ] فسأله رجل فقال : أخبرنی عن الرب تبارک وتعالی أله أسماء وصفات فی کتابه وهل أسماؤه وصفاته هی هو ؟ فقال أبو جعفر علیه‌السلام : إن لهذا الکلام وجهین : إن کنت تقول هی هو أنه ذو عدد وکثرة فتعالی الله‌ عن ذلک ، وإن کنت تقول هذه الأسماء والصفات لم تزل فإنما لم تزل محتمل معنین فإن قلت لم تزل عنده فی علمه وهو یستحقها فنعم ، وإن کنت تقول : لم یزل صورها وهجاؤها وتقطیع حروفها فمعاذ الله‌ أن یکون معه شیء غیره ، بل کان الله‌ تعالی ذکره ولا خلق ثم خلقها وسیلة بینه وبین خلقه یتضرعون بها إلیه ویعبدونه وهی ذکره ، وکان الله‌ سبحانه ولا ذکر ، والمذکور بالذکر هو الله‌ القدیم الذی لم یزل والأسماء والصفات مخلوقات ، والمعنی بها هو الله‌ الذی لا یلیق به الاختلاف ولا الایتلاف ، وإنما یختلف ویأتلف المتجزی ولا یقال له : قلیل ولا کثیر ولکنه القدیم فی ذاته ؛ لأن ما سوی الواحد متجزئ والله‌ واحد لا متجزئ ولا متوهم بالقلة والکثرة ، وکل متجزئ أو متوهم بالقلة والکثرة فهو مخلوق دال علی خالق له فقولک : إن الله‌ قدیر خبرت أنه لا یعجزه شیء فنفیت بالکلمة العجز وجعلت العجز سواه ، وکذلک قولک : عالم إنما نفیت بالکلمة الجهل وجعلت الجهل سواه ، فإذا أفنی الله‌ الأشیاء أفنی الصورة والهجاء والتقطیع فلا یزال من لم یزل عالما ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.