Skip to main content
فهرست مقالات

تبعیة الأحکام للمصالح و المفاسد

نویسنده:

(56 صفحه - از 179 تا 234)

کلید واژه های ماشینی : تبعیة الأحکام للمصالح والمفاسد، علی تبعیة الأحکام للمصالح والمفاسد، لأن الأحکام تابعة للمصالح والمفاسد، المصلحة، المصالح والمفاسد، تبعیة الأحکام للمصالح و المفاسد، مسألة تبعیة الأحکام للمصالح والمفاسد، مصلحة، کانت، لأن تبعیة الأحکام للمصالح والمفاسد

خلاصه ماشینی:

"ومن هنا فقد خالف هذا المسلک جماعة من الأعلام ، منهم المحقق النائینی (3) والشیخ المظفر (4) بالإضافة إلی الشهید الصدر الذی أکد عدم معقولیة ابتناء الأحکام علی مصالح فی جعلها ؛ لأن ذلک یعنی تفریغ الأحکام الظاهریة عن محتواها ، إذ بمجرد جعلها ینتهی مفعولها ولا یکون المکلف مطالبا بها لتحقق المصلحة التی من أجلها تحقق الجعل ، وقد ذکر قدس‌سره فی موضع آخر (5) من کلامه : أن من حقنا أن نتساءل عن إمکانیة جعل المولی وجوبا أو حرمة لملاک فی نفس الوجوب أو الحرمة ؟ ولو اتفق حقا أن المولی قد أدرک أن من مصلحته أن یجعل الوجوب علی فعل بدون أن یکون مهتما بوجوده بل کان الدافع هو ______________________________ (1) مصباح الأصول 2 : 108 ـ 109 ، ودراسات فی علم الأصول 3 : 121 . ولتوضیح ذلک نقول : لا مانع عقلا من تکلیف العبد بفعل معین وإلزامه به رغم احتمال عدم وجود مصلحة ملزمة فیه ، حفاظا علی غرض المولی المتمثل بالمصلحة الواقعیة المراد وجودها بین بعض أفراد الفعل المباح ؛ لأن الأحکام الشرعیة وإن کانت تابعة لمصالح ومفاسد فی متعلقاتها إلا أنه لا یمکن الاکتفاء بالمصلحة النوعیة بدلا من المصلحة الشخصیة التی قد لا تکون موجودة فی بعض أفراد الحکم الشرعی ، فیقوم المولی بتعمیم الحکم عند اختلاط واجد المصلحة مع فاقدها ، حفاظا علی المصلحة الواقعیة الملزمة المتوفرة فی واجد المصلحة ، وذلک من قبیل تشریع العدة علی الزوجة من أجل حفظ الأنساب وعدم اختلاط المیاه ، فإن الحکم بلزوم مراعاة العدة قد لا یکون له مبرر فی بعض الحالات التی یقطع المکلف فیها بحفظ الأنساب من دون الالتزام بالعدة ـ کما فی حالة العلم بعدم حصول القذف حین المقاربة ـ إلا المصلحة النوعیة التی اقتضت إلزام المرأة بالعدة مهما کانت الظروف ، تحرزا من الحالات التی یحتمل فیها اختلاط المیاه وضیاع الأنساب ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.